المؤتمر القضائي بحلب.. التشريعات المتطورة تسد الثغرات التي ينشأ منها الفساد

حلب-سانا

انطلقت اليوم فعاليات المؤتمر القضائي السادس في القصر العدلي بحلب تحت شعار “الإدارة القضائية خيار استراتيجي في عملية الإصلاح الإداري”.

وأوضح وزير العدل هشام الشعار أن انعقاد المؤتمر تحت هذا الشعار يقتضي الانطلاق من الواقع وأن نقرأ امكانياتنا بكثير من التبصر والوعي مؤكدا أن المنظومة القانونية السليمة والتشريعات المتطورة ستسد الثغرات وترأب الصدوع التي ينشأ منها الفساد ومبيناً أن الوزارة تولي الجانب المعلوماتي والتوثيقي والأرشفة اهتماما خاصا.

بدوره بين المحامي العام الأول في حلب القاضي أحمد بلاش في كلمته أن عدلية حلب كانت وستبقى صرحا يتطلع إليه كل صاحب حق ليصل إلى حقه موضحاً أن انعقاد المؤتمر في حلب جاء تكريماً لقضاتها الذين رفعوا لواء سيادة القانون وقدموا الشهداء في هذه المدينة الصامدة.

من جانبه أشار سماحة مفتي الجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون إلى أنه إذا صلح القضاء صلحت الأمة والمؤتمر خطوة في إصلاح العمل القضائي وتطوير القوانين بما يحد من الفساد لافتاً إلى الحاجة لتطوير القوانين.

وتخلل افتتاح المؤتمر عرض فيلم وثائقي بعنوان “حلب في عيوني” تناول عمل القضاة في عدلية حلب وآثار الدمار التي خلفها الإرهاب بالمدينة.

بعد ذلك بدأت فعاليات اليوم الأول حيث تحدث في المحور الأول القاضي محمد جمال الخطيب عميد المعهد العالي للقضاء عن دور التدريب التخصصي في تحديث الإدارة القضائية وتم عرض فيلم تسجيلي عن المعهد العالي للقضاء.

كما تحدث في المحور الثاني معاون وزير العدل القاضي تيسير الصمادي عن المراحل التي وصل إليها مشروع أتمتة العمل القضائي وتطوير البنى التحتية كعنصر جوهري في تطوير الإدارة القضائية وتبسيط الإجراءات.

وفي المحور الثالث تحدث مستشار محكمة الاستئناف المدنية القاضي الدكتور محمد سمير المصري عن المحاكم المتخصصة كوسيلة للارتقاء بالعدالة فيما استعرضت القاضي حلا نعمي في المحور الرابع الصياغة التشريعية وأثرها في تحديث الإدارة القضائية.

حضر فعاليات المؤتمر محافظ حلب حسين دياب وأمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار وأمين فرع جامعة حلب للحزب الدكتور ابراهيم حديد والدكتور مصطفى أفيوني رئيس جامعة حلب.