دفعات جديدة من المهجرين السوريين تعود من لبنان: للجيش الفضل الأول في عودتنا إلى مناطقنا

محافظات-سانا

عاد اليوم عبر معابر الدبوسية والزمراني وجديدة يابوس مئات المهجرين السوريين إلى قراهم وبلداتهم التي حررها الجيش العربي السوري من الإرهاب وذلك في إطار الجهود المشتركة التي تبذلها الحكومة السورية بالتعاون مع الجانب اللبناني لإعادة جميع المهجرين إلى أرض الوطن.

وأفاد مراسلو سانا من المعابر بأن حافلات وشاحنات سورية دخلت من معابر الدبوسية والزمراني وجديدة يابوس الحدودية قادمة من الأراضي اللبنانية وعلى متنها مئات المواطنين السوريين الذين هجرتهم التنظيمات الإرهابية من منازلهم في أوقات سابقة من ارياف حمص ودمشق وحماة.

وبين المراسلون أن كوادر وفرقا طبية تابعة لوزارة الصحة ومديرياتها في المحافظات قامت بتقديم الخدمات الصحية اللازمة للمهجرين العائدين ولا سيما لقاحات شلل الأطفال واللقاحات المتوجبة وفق أعمار الأطفال.

وعبر عدد من المهجرين العائدين عن فرحتهم بالوصول إلى وطن المحبة والأمان سورية الغالية على قلوبهم موجهين الشكر للجهات المعنية في لبنان وسورية التي سهرت على أمنهم وسلامتهم وسهلت عودتهم ومصطحبين معهم جميع أمتعتهم وأغراضهم من مستلزمات إقامة وأدوات كهربائية مختلفة كانوا اشتروها من لبنان سابقا.

ونقل المراسلون عن عدد من الشباب ممن هم في سن التكليف بخدمة العلم قولهم: إنهم عادوا إلى الوطن بعد سنوات غربة وتهجير قاسية جدا وهم اليوم في مرحلة عمرية تؤهلهم للانخراط في صفوف الجيش العربي السوري الذي “يعود له الفضل الأول في عودتنا اليوم إلى قرانا ومناطقنا” داعين جميع الشباب للعودة سريعا إلى الوطن للدفاع عنه وكسب شرف الانتساب إلى الجيش للمساهمة في استكمال عمليات تطهيره من الارهاب.

وعادت في الـ 15 من الشهر الماضي دفعات جديدة من المهجرين السوريين القادمين من لبنان عبر المعابر ذاتها وتم نقلهم إلى منازلهم في القرى والبلدات التي حررها الجيش العربي السوري من الارهاب.