5500 طبيب عربي وسوري في المؤتمر العلمي الدولي لأطباء أسنان سورية-فيديو

دمشق-سانا

يطرح أطباء أسنان سوريون وعرب أحدث مستجدات المهنة العلمية والتقنية ضمن المؤتمر العلمي الدولي التاسع عشر لنقابة أطباء أسنان سورية “علوم وتقنيات المستقبل” الذي انطلقت فعالياته اليوم في قصر الأمويين للمؤتمرات بدمشق وتستمر حتى الإثنين القادم.

ويشارك في المؤتمر وفود نقابية من 13 دولة عربية و500 طبيب أسنان من لبنان والأردن وفلسطين وتونس والمغرب والعراق والجزائر وليبيا وموريتانيا فضلاً عن 5 آلاف طبيب سوري ومغترب ويحمل جدول أعمال المؤتمر نحو 100 محاضرة وورشة تدريبية موزعة على ثلاث قاعات وتعقد بالتوازي ليختار كل مشارك الموضوع المرتبط باختصاصه ومجال اهتمامه ويحصل المشاركون بالمحاضرات على شهادة تحمل لصاقة الاتحاد العربي لأطباء الأسنان.

الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال رأى أن انعقاد المؤتمر دليل جديد على تعافي ونهوض البلاد عموماً والقطاع الطبي بشكل خاص معتبراً أن انتصار سورية على الإرهاب وكل عدو على مر التاريخ مبني على وعي الشعب المتمسك بسيادته واستقلاله وتضحيات الجيش الملتزم بعقيدته العروبية وشجاعة القائد السيد الرئيس بشار الأسد.

نقيب أطباء أسنان سورية الدكتورة فادية ديب أعلنت في كلمة لها خلال افتتاح المؤتمر عن خطة النقابة لعام 2019 وتتضمن برامج تطوير مهني مستمر وتأهيل تخصصي وبرامج رصد النقاط العلمية لكل ممارس واعتماد استمارة وثيقة أخلاق طبية بين الطبيب والمريض ومنح لصاقات تعقيم للعيادات بالتوازي مع إطلاق حملات توعية تستهدف الأطباء والمواطنين من مختلف الشرائح.

وكشفت الدكتورة ديب عن قرب افتتاح فرع للمركز الوطني للبورد السوري والاختصاصات الطبية بدمشق لتتوالى المراكز الأخرى بمختلف المحافظات بهدف تطوير المهارات التخصصية للأطباء مشيرة إلى توقيع عدة بروتوكولات مع أكاديميات علمية دولية لضمان جودة المناهج المعتمدة في هذه المراكز وآخرها الأكاديمية السويسرية لطب الأسنان.

بدوره عرض وزير الصحة الدكتور نزار يازجي أبرز مستجدات الواقع الصحي كافتتاح مشاف جديدة مطلع العام القادم منها مشافي الشهبا بالسويداء وإبن الوليد في حمص والأطفال بطرطوس والأورام في حلب بالتوازي مع تأهيل 178 مركزاً صحياً ودعم منظومة الإسعاف بسيارات جديدة وعيادات متنقلة مجهزة والتوسع بعمل مراكز الأطراف الصناعية.

وفيما يخص خدمات صحة الفم ذكر يازجي أن الوزارة تعمل على التوسع في افتتاح مراكز تخصصية سنية في المحافظات وإعادة تأهيل عيادات صحة الفم المتضررة وتزويدها بالتجهيزات المطلوبة ووضع برنامج لضبط العدوى في عيادات الأسنان بالمراكز الصحية.

وتترافق أعمال المؤتمر مع معرض متخصص تطرح خلاله أكثر من 50 شركة طبية أجهزة ومواد تخص المهنة حيث بين عبد الله أوزون وكيل عدة شركات أوروبية مختصة بمواد طب الأسنان أن المعرض مهم كونه يسهل التواصل مع عدد كبير من الأطباء وإعلامهم بما هو جديد عالمياً معتبراً أن دخول المواد السنية لسورية بات أكثر سهولة وموثوقية.

ميساء محمد مديرة شركة كيماويات الشرق الأوسط لفتت إلى أن المعرض فرصة لتأكيد استمرار وجود الشركة ومنتجاتها في السوق وتعريف الأطباء الجدد بها وطرح الأصناف الجديدة.

حضر الافتتاح نائب رئيس مجلس الشعب نجدت أنزور وعدد من أعضاء القيادة المركزية  لحزب البعث العربي الاشتراكي وفعاليات رسمية وطبية.

ويطرح المؤتمر عناوين مختلفة منها آفاق ونتائج إعادة المعالجات اللبية ومشاكل وحلول الزرع السني ومهارات تشخيص الآفات الفموية وتدبير النسج الرخوة حول الأسنان ومشكلات التعويضات الثابتة وفن وعلم إعادة تأهيل الابتسامة.

وكان المؤتمر العلمي الدولي لنقابة أطباء الأسنان عاد لعقد دوراته عام 2016 بعد توقف لست سنوات بمشاركة نحو 4 آلاف طبيب سوري وعدد من الأطباء العرب وتم حينها اعتماد تقنية البث المباشر لنقل محاضرات خبراء أجانب.