مشفى في سلحب ثمرة للعمل التطوعي والمبادرات الأهلية

حماة-سانا

آمال كبيرة يعقدها أهالي منطقة سلحب بحماة على مشفى الشهيد صالح عبد الهادي حيدر الذي تم إنشاؤه بالاعتماد على العمل الأهلي وتبرعات أهل المنطقة أرضا وبناء لتقديم خدمات علاجية واسعافية تشكل ضرورة ملحة نظرا لعدم وجود مشفى عام أو خاص في المنطقة.

أعمال إنشاء واكساء مشروع المشفى اقتربت من الإنتهاء ليكتمل هذا الصرح الطبي الأول من نوعه في منطقة الغاب ومن المتوقع أن يستفيد من خدماته نحو 400 ألف شخص من أبناء المنطقة ويتسع لـ 240 سريرا.

الشيخ شعبان منصور من وجهاء المنطقة والشخصيات الاجتماعية البارزة فيها والذي يشرف على إنجاز المشروع منذ انطلاقة أعماله في آذار 2016 قال في لقاء مع مراسل سانا إنه بعد الحصول على موافقة الحكومة على إطلاق المشروع بدأ العمل في بناء المشفى وتسوية أرض المشروع التي تصل مساحتها الكلية إلى 15 دونما وتقسيمها إلى 3 أجزاء الأول بمساحة 4 دونمات ساحات خدمية والقسم الثاني بمساحة 5 دونمات تتوضع فيه كتلة المشفى والثالث بمساحة 5 دونمات وهو عبارة عن مبنى للخدمات والصيانة والعيادات الخارجية للمشفى.
وأضاف الشيخ منصور أنه تم إنجاز 3 مشاريع لتخديم المشفى شملت شق ورصف وتعبيد الطريق إلى المشفى بطول 4 كم وتمديد خط صرف صحي خاص به إضافة إلى تنفيذ مشروع جر مياه الشرب من موقع ابو قبيس وصولا للمشفى بمسافة 6 كم وهذا شكل عملا شاقا لوعورة تضاريس المنطقة الجبلية التي امتد فيها مشروع المياه ويجري إرجاع الفائض من المياه عن حاجة المشفى إلى خزان المياه الرئيسي في ناحية سلحب كما تم حفر وتجهيز بئر مياه خاص بالمشفى بعمق 600 متر كمورد مياه احتياطي ورديف للشبكة الرئيسية مع تجهيز خزانين آخرين بجوار المشفى.

ونوه الشيخ منصور بأن هذه المشاريع الخدمية الأساسية لمشفى الشهيد صالح عبد الهادي حيدر تم إنجازها في فترة قياسية لم تتعد 9 أشهر أعقبها تنفيذ أساسات المشفى والأعمال البيتونية الإنشائية له خلال فترة 5 أشهر لافتا إلى أن المخططات الهندسية اللازمة لمشروع المشفى والتي بلغت كلفتها قرابة 18 مليون ليرة سورية قدمها فرع نقابة المهندسين في حماة مجانا مع تبرعه بمبلغ 5ر1 مليون ليرة سورية إسهاما منه في هذا المشروع الطبي الرائد.

وعن المراحل التي وصلت إليها أعمال تنفيذ المشروع بين سليمان منصور أحد المتابعين للتنفيذ انه يجري حاليا إنجاز المراحل النهائية للاكساء والتشطيب والتي تعد من أدق الأعمال وأكثرها كلفة مؤكدا أن كل الأعمال التي يتطلبها المشروع في مرحلة الإنشاء قام بها عمال وشباب من مختلف فعاليات المنطقة وبشكل تطوعي بحت حرصا منهم على المساهمة في إتمام هذا المشروع الذي تشمل خدماته جميع الأهالي.

وأوضح منصور أنه من المتوقع الانتهاء من جميع أعمال الاكساء والتجهيز مطلع العام المقبل وكحد أقصى خلال الربع الأول منه ليصار بعدها إلى توريد واستقدام تجهيزاته ومعداته الطبية من قبل وزارة الصحة.