اللواء جمعة: ملعب العباسيين سيعود كما كان

دمشق-سانا

ينتظر الشارع الرياضي وعشاق كرة القدم بفارغ الصبر فك الحظر المفروض عن ملاعبنا ليتسنى لهم متابعة منتخباتنا الوطنية وهي تلعب على أرضها وبين جمهورها ما ينعكس إيجابا على الأداء والنتائج.

وبهذا الصدد كشف رئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة في لقاء معه أجراه مندوب سانا الرياضي أن الاتحاد يتجهز لاستقبال لجنة الفيفا المختصة برفع الحظر عن ملاعبنا وقال: “نحن حالياً نقوم بتجهيز ملعب المدينة الرياضية في اللاذقية وملعب الـ 15 ألفا في حلب إضافة إلى ملعبي تشرين والفيحاء في دمشق وملعب خالد بن الوليد في حمص”.

وفيما يخص ملعب العباسيين بدمشق قال اللواء جمعة: “بدأنا بإعداد الدراسات الهندسية والكشوف التقديرية لقيمة الأعمال اللازمة لإعادة ملعب العباسيين صرحاً رياضياً كما كان” لافتا إلى أن أحد المختصين من الاتحاد الدولي لكرة القدم اطلع الأسبوع الماضي على الملعب ووثق الواقع لتتم دراسته وتقديمه للاتحاد الدولي (فيفا) كي يوضع ضمن برنامج مساعداته لسورية لإعادة تأهيل ملاعب كرة القدم بعد السمعة الطيبة التي حققها منتخبنا الوطني والترتيب الجيد الذي وصل إليه على اللائحة العالمية على الرغم من سنوات الحرب الظالمة على سورية.

وأشار رئيس الاتحاد الرياضي الى أن جل اهتمامنا ينصب على المنتخب الأول بكرة القدم الذي يستعد لاستحقاق مهم وهو بطولة كأس آسيا 2019 وقال: “نحن مطمئنون على أدائه وتحضيراته بإشراف المدرب الألماني بيرند شتانغه ونأمل تجاوز الدور الأول والثاني والوصول إلى المربع الذهبي” مبينا أن مشاركة المنتخب الأولمبي في دورة الألعاب الآسيوية في اندونيسيا حققت الهدف منها وكانت نتائجه جيدة بوصوله إلى الدور ربع النهائي.

وعن نتائج منتخباتنا في (آسياد) أندونيسيا الذي اختتم مؤخرا أعرب اللواء جمعة عن عدم رضاه عن النتائج ووصفها بالمخيبة ودون الطموح وقال: “نحن الآن بصدد تقييم موضوعي من خلال اتحادات الألعاب المسؤولة عن الجانب الفني والتحضير لهذه المشاركة علما ان معظم منتخباتنا لم يتسن لها التحضير الجيد بسبب صعوبة تأمين لقاءات ودية”.

ولفت اللواء جمعة إلى أن الإعلام شريك أساسي في العمل الرياضي وقال “نحن نقوم حاليا بتأهيل كوادر جديدة لمصلحة مؤسسات الاتحاد / الأندية والفروع واتحادات الألعاب” مشيرا إلى استعداد الاتحاد الرياضي لاستضافة أي ملتقى إعلامي رياضي دولي يلقي الضوء على الرياضة السورية وإنجازاتها.