الجيش يحقق تقدما جديداً في تلول الصفا ببادية السويداء ويوقع قتلى في صفوف الإرهابيين بريف حماة

السويداء-حماة-سانا

واصلت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون القوات الرديفة تقدمها وتعزيز انتشارها ونقاط تثبيتها في عمق الجروف الصخرية المحيطة بتلول الصفا آخر معاقل تنظيم “داعش” الإرهابي في عمق بادية السويداء الشرقية.

وأفاد مراسل سانا في السويداء بأن وحدات من الجيش حققت تقدما جديدا على محور أرض قاع البنات شمال غرب تلول الصفا وسيطرت على مساحات إضافية في عمق الجروف شديدة الوعورة بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي “داعش” قضت خلالها على أعداد منهم بينهم 10 قناصين وفرار من تبقى منهم باتجاه عمق الجروف.

وأشار المراسل إلى أن التقدم على هذا المحور سمح لوحدات الجيش بالسيطرة نارياً على آخر البرك المائية التي يستفيد منها إرهابيو “داعش” إلى الشمال من قبر الشيخ حسين.

وبين مراسل سانا أن وحدات من الجيش عززت انتشارها ونقاط تثبيتها في المناطق التي سيطرت عليها في عمق الجروف الصخرية على مختلف محاور تقدمها ومشطت المغاور والكهوف بالتزامن مع تنفيذ سلاحي الجو والمدفعية رمايات نارية مركزة على نقاط تحصين ودشم وفلول الإرهابيين بعمق المنطقة حول تلول الصفا والقضاء على أعداد منهم.

وتقدمت وحدات الجيش أمس في عمق الجروف ذات التكوين البازلتي شديد الوعورة في أرض قاع البنات وعلى اتجاه قبر الشيخ حسين من الشمال الغربي والغربي للتلول وسيطرت على هضاب صخرية ومغاور وكهوف وبرك مائية بالمنطقة بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي “داعش” أسفرت عن تكبيد إرهابيي التنظيم التكفيري خسائر فادحة في العتاد والأفراد.

إيقاع قتلى في صفوف الإرهابيين وتدمير أحد أوكارهم في ريف حماة الشمالي

إلى ذلك وجهت وحدات من الجيش العربي السوري ضربات مركزة على تجمعات وخطوط الدفاع لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به في ريف حماة الشمالي.

وأفاد مراسل سانا في حماة بأن وحدة من الجيش دمرت بضربات مدفعية وكرا لإرهابيي ما تسمى “كتائب العزة” على أطراف بلدة حصرايا وأوقعتهم قتلى من بينهم خالد محمد المحمود.

وأشار المراسل إلى أن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم جبهة النصرة و”الحزب التركستاني” كانت تقوم بأعمال تفخيخ المنازل والمرافق العامة في محيط بلدة الحويز بريف حماة الشمالي.

وبين المراسل أن الاشتباكات انتهت بمقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير معداتهم وأسلحتهم.

وأوقعت وحدة من الجيش أمس أفراد مجموعة من إرهابيي “جبهة النصرة” بين قتيل ومصاب على أطراف بلدة الجنابرة بريف حماة الشمالي عرف منهم الإرهابي خالد تيناوي الملقب بـ “أبو عمر الدمشقي” وهو من أبرز متزعمي التنظيمات الإرهابية في المنطقة.

وتضم المجموعات الإرهابية المنتشرة على طول الحدود الإدارية بين حماة وإدلب مئات المرتزقة الأجانب ينتمي أغلبهم لتنظيم جبهة النصرة وما يسمى “جيش العزة” و”الحزب التركستاني” تسللوا عبر الحدود التركية.