الجعفري: دول أعضاء في مجلس الأمن أساءت استخدام بيان الأمين العام للأمم المتحدة حول إدلب

نيويورك-سانا

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن تسيء استخدام المنظمة الدولية وتهدد الأمن والسلم الدوليين بدلا من الحفاظ عليهما بموجب ميثاق الأمم المتحدة.

وأوضح الجعفري خلال مؤتمر صحفي في مقر الأمم المتحدة بنيويورك أن حكومات هذه الدول ووسائل الاعلام التابعة لها والتي تبث البغض والكراهية والمعلومات الخاطئة أساءت استخدام بيان الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس حول إدلب.

وشدد الجعفري على أن الحكومة السورية وحلفاءها هم الطرف الوحيد الذي يطبق قرارات مجلس الامن المتعلقة بمكافحة الإرهاب الدولي مشيرا إلى أن الجهة الوحيدة التي تحارب الإرهاب هي الجيش العربي السوري مدعوما بحلفائه وأن الأمريكيين والبريطانيين والفرنسيين لا يضطلعون بأي دور في هذا المجال بل على العكس تماما فقد قامت الولايات المتحدة مرات عدة بإنقاذ إرهابيي تنظيم “داعش” في الرقة ونقلهم إلى منطقة على الحدود السورية العراقية لتمنع أي تعاون عسكري بين الجيشين السوري والعراقي لمكافحة إرهابيي التنظيم التكفيري في هذه المنطقة.

ولفت الجعفري إلى الإجراءات العديدة التي اتخذتها الحكومة السورية لتسهيل عودة المهجرين السوريين بفعل الإرهاب ولا سيما إحداث “هيئة التنسيق لعودة المهجرين السوريين من الخارج” مشيرا في السياق ذاته إلى دعوة الحكومة جميع المهجرين إلى العودة لبلدهم.

وبين الجعفري أن الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي تفرضها بعض الدول على الشعب السوري تعرقل عودة المهجرين وتحول دون اتمام
الحكومة السورية عملية إعادة الإعمار لافتا إلى أن البعض يستثمر موضوع المهجرين لغايات سياسية وهناك من يشجعهم على عدم العودة إلى بلدهم.