ظريف: جميع الأطراف تسعى للتوصل إلى اتفاق شامل حول ملف إيران النووي قبل المهلة المحددة

فيينا-سانا

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ان جميع الأطراف المشاركة في المفاوضات النووية الجارية حاليا بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد في فيينا تسعى للتوصل إلى اتفاق شامل حول ملف إيران النووي قبل المهلة المحددة التي تنتهي غدا مشيرا إلى وجود بعض النقاط العالقة التي تحتاج إلى حل.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “ارنا” اليوم عن ظريف قوله من فيينا .. إننا “نسعى إلى معالجة بعض الخلافات المتبقية لكن ما زالت هناك بعض الخلافات وان نتيجة المفاوضات ليست معلومة حتى الآن”.

وأعرب ظريف عن أمله في تحقيق نتائج مطلوبة لمصلحة الشعب الإيراني خلال المفاوضات النووية مع مجموعة “خمسة زائد واحد”.

وفي سياق متصل أعلن مسؤول إيراني مقرب من الفريق النووي المفاوض انه “تمت تسوية أكثر من 70 بالمئة من القضايا التقنية المرتبطة بنص الاتفاق الشامل وان المفاوضين يأملون بأن تتم تسوية القضايا المتبقية خلال اليومين القادمين”.

وقال المسؤول الذي لم تذكر الوكالة اسمه في تصريح له .. ان “الملحقات التقنية التي تتكون من 22 أو 23 صفحة تتضمن حالات مثل منشآت فردو واراك ونطنز والبحوث والتنمية ومكائن إنتاج الايزوتوب”.

وحول نقل الوقود النووي أوضح المسؤول ان هناك ثلاث حالات قيد الدراسة في هذا المجال الحالة الاولى هي ترقيق الوقود والثانية بيع الوقود المخصب وفي المقابل تسليم الوقود الطبيعي والثالثة تحويله إلى مجمع للوقود.

وأعرب المسؤول الإيراني عن تفاؤله الحذر تجاه التوصل إلى اتفاق في هذا المجال وقال..”نركز في المفاوضات على عدم وقف أي من نشاطاتنا النووية”.

يشار إلى ان إيران ومجموعة خمسة زائد واحد مددتا المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق نهائى حول برنامج إيران النووي حتى السابع من الشهر الجارى بهدف توفير مزيد من الوقت أمام المفاوضين لصياغة بنود الاتفاق النهائي وقد أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي في تصريح  للتلفزيون الإيراني أمس الأول سعي بلاده للوصول إلى اتفاق نووي شامل يتضمن مطالبها ويراعي خطوطها الحمراء وقال..”ان التقدم الذي تحقق خلال الفترة الأخيرة في المفاوضات النووية لم يشهده أي وقت من الأوقات السابقة”.

وحول زيارة يوكيا أمانو مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأخيرة إلى طهران قال المسؤول الإيراني.. ان “الوكالة الدولية ومنذ عدة سنوات أوجدت ذريعة تحت عنوان /الدراسات المزعومة/ وزعمت وفق معلومات تلقتها من مصادر غير رسمية ان إيران تنشط في مجال الصواريخ القابلة لحمل السلاح النووي” مؤكدا ان هذه القضية ليس لها علاقة بصلاحيات الوكالة إلا انها مزاعم أثارتها الوكالة.

وأشار إلى انه تمت إثارة هذا الاتهام دون تقديم وثائق ومستندات حقيقية إلا انه من أجل حل هذه القضية فإن إيران أعلنت استعدادها لتقديم مساعدات لتسوية القضية في إطار تحفظاتها مضيفا.. ان زيارة مساعدي أمانو على رأس وفد مؤلف من خمسة مسؤولين تابعين للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى طهران أمس تأتي للإسراع في تسوية هذه القضية.

وفي هذا الصدد أوضح المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي انه ستجري خلال زيارة الوفد المذكور التي تستمر يوما واحدا مباحثات مع منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ومندوب إيران لدى الوكالة الدولية وسيلتقي أعضاء الوفد مع مسؤولين في مجلس الأمن القومي الإيراني.