المستشار التجاري لسفارة الصين: معرض دمشق الدولي منصة مهمة لتعزيز التعاون الاقتصادي مع سورية

دمشق-سانا

أكد المستشار الاقتصادي والتجاري لسفارة جمهورية الصين الشعبية (تسوي بين) أن معرض دمشق الدولي في دورته الستين منصة مهمة وفرصة لتعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين سورية والصين.

جاء ذلك خلال حديث للمستشار تسوي بين لـ سانا أشار فيه إلى أن أكثر من عشر شركات صينية ستشارك بشكل مباشر أو من خلال وكلائها بالمعرض مؤكدا مواصلة بلاده تقديم المساعدة إلى سورية ولا سيما المتعلقة بتنمية قطاعات الكهرباء والجمارك والنقل وغيرها.

ولفت تسوي بين إلى أن مجالات عمل تلك الشركات تتنوع بين المقاولات الهندسية ومواد البناء والسيارات والشاحنات وآلات البناء والمعدات مبينا أن المنتجات والمعدات الصينية المعروضة ذات جودة عالية وأسعار مناسبة ولديها قدرة تنافسية قوية وهو ما يتماشى مع طلب السوق السورية وهناك عدد من رجال الأعمال الصينيين سيبحثون خلال زيارتهم المعرض سبل التعاون ومناقشة الفرص التجارية المتاحة.

وأكد تسوي بين أن الصين تعلق أهمية كبيرة على التعاون الاقتصادي والتجاري الصيني السوري وتشجع الشركات الصينية على المشاركة بنشاط في مرحلة إعادة الإعمار لافتا إلى أن سورية شريك مهم وطبيعي في مبادرة (الحزام والطريق) الأمر الذي يقتضي الاستفادة من الإمكانيات والمزايا للجانبين وتحقيق المنفعة المتبادلة.

وأعرب تسوي بين عن ارتياحه لعدد الشركات الصينية التي تنظم زيارات متتالية إلى سورية وتناقش مشاريع تنموية مع الموءسسات الحكومية المعنية وعدد من رجال الأعمال مؤكدا رغبة بلاده في تعميق التعاون العملي في المجالات الاقتصادية والتجارية البينية وذلك عبر مواصلة توسيع نطاق التجارة الثنائية بين البلدين.

وأوضح تسوي بين أن بلاده تشجع بفعالية استيراد المزيد من المنتجات السورية المتميزة ولهذا الغرض دعت الصين مؤسسات تصدير سورية للمشاركة في معرض الصين الدولي الأول للاستيراد الذي سيقام في مدينة شنغهاي الصينية خلال شهر تشرين الثاني المقبل.

وأضاف تسوي بين: إن الصين تشجع وتدعم الشركات الصينية العاملة في تأهيل البنى التحتية من خلال إجراء مناقشات معمقة مع المؤسسات الحكومية السورية حول المشاركة في قطاع الكهرباء والطاقة.