النقيب الجريح علي يصل في مسيره إلى شوارع حمص قادماً من مصياف- فيديو

حمص-سانا

وصل النقيب الجريح علي محسن علي الذي تعرض لإصابة أدت إلى بتر قدمه اليسرى استبدلها بطرف صناعي إلى مدينة حمص ظهر اليوم قاطعاً مسافة نحو 35 كم من بلدته بشنين بمدينة مصياف في إطار المسير الذي يقوم به على الأقدام لمسافة 200 كم وصولاً إلى مدينة دمشق.

ونوه علي في تصريح لمراسل سانا في حمص بالاستقبال الشعبي الحار وحسن الضيافة الذي حظي به خلال مروره بعدد من القرى والبلدات على طول المسافة من مصياف إلى حمص ومنها إلى بلدتي عقرب والحولة وصولاً إلى حي الوعر بحمص مشيراً إلى أنه سيكمل مشواره إلى مدينة دمشق وفق البرنامج الذي وضعه لهذا المسير والمتوقع أن يستغرق ما بين 8 إلى 10 أيام.

عضو اتحاد الرياضات الخاصة محمد سليم لفت إلى أن لدى الاتحاد برنامجاً لإعادة تأهيل مصابي الحرب مبدياً استعداد الاتحاد لتدريب وتأهيل كل المصابين ليكونوا أبطالاً في الصالات الرياضية كما كانوا أبطالاً في ميادين القتال.

فيصل الدربي عضو اللجنة التنفيذية في الاتحاد الرياضي بحمص دعا اتحاد الرياضات الخاصة إلى تشكيل لجان على مستوى المحافظات لمتابعة شؤون جرحى الجيش وتصنيفهم في ألعاب تناسب إصاباتهم مشيراً إلى أن هدف المسير الذي يقوم به النقيب علي هو رسالة إلى كل الشباب الذين انتصروا في ساحات المعارك بأنهم قادرون على تحقيق الإنجازات في الألعاب الرياضية.

يذكر أن مبادرة النقيب علي كانت سبقتها مبادرة للجندي المثنى كوسا الذي قطع مسافة نحو 220 كم سيراً على الأقدام من مكان خدمته العسكرية بريف دمشق إلى مدينته حمص وفاء لأبطال الجيش العربي السوري ورسالة لكل الناس بأن بواسل الجيش الذين حققوا الانتصار في كل الأراضي السورية قادرون على تقديم المبادرات وتحقيق المعجزات.