ورشة عمل لمؤسسة القدس الدولية بعنوان القدس عاصمة فلسطين

دمشق-سانا

أقامت مؤسسة القدس الدولية سورية بالتعاون مع نقابة المهندسين السوريين وهيئة المعماريين العرب ورشة عمل بعنوان القدس عاصمة فلسطين للتعريف بالمسابقة المعمارية التخطيطية لإعادة إحياء المدينة بعد جلاء الاحتلال وذلك على المدرج الكبير في كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق.

وأكد المفتاح أنه من الضروري أن نقارب قضية الاحتلال مقاربة علمية ومنهجية فنحن نواجه عدواً يمتلك الكثير من الأدوات والوسائل والنفوذ والإمكانات والدعم من قوى كبرى ما يجعل المواجهة معه بأمس الحاجة للتخطيط المسبق مع الحفاظ على نهج النضال والمقاومة بمختلف الاتجاهات لنصرة قضية العرب المركزية.

نقيب المهندسين في سورية الدكتور غياث قطيني شدد على “إننا أصحاب الحق والقدس زهرة المدائن ومدينة الأنبياء وهي عربية رغم كل محاولات الكيان الصهيوني لطمس الحقيقة” مؤكداً أن هذه المسابقة ليست عملاً هندسياً فحسب بل هي تحد لكل الأكاذيب التي دأب الكيان الصهيوني على اختراعها ورسالة لكل العالم بأن القدس عاصمة أبدية لدولة فلسطين العربية وأنها مدينة مفتوحة لكل الأديان في ظل سيادة عربية و”إسرائيل” كذبة سيمحوها الزمن.

من جانبه ممثل هيئة المعماريين العرب فراس مرتضى أكد أن هذا التحرك العلمي شكل من أشكال المقاومة يعتمد على ما لدينا من أدوات نمتلكها والمساهمة في إطلاق أنشطتنا من أجل الإعداد لمؤتمر يعالج واقع مدينة القدس من النواحي التاريخية والتراثية والمعمارية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لتأكيد هويتها كعاصمة أبدية لفلسطين.

وبحسب رئيس اللجنة التحضيرية المهندس حمدي السطوحي تهدف المسابقة لتوليد أفكار عمرانية ومعمارية لتبقى القدس حية بالمعنى والفعل موضحا أن المسابقة ستتيح المجال لمشاركة الجميع من طلبة ومهندسين ومجموعات مشتركة وبشكل فردي.

وقدم السطوحي عرضاً وافياً للمسابقة والشروط العامة والمخرجات ولتصميم شعار مؤتمر ومسابقة القدس عاصمة فلسطين وللجوائز أيضاً.