اجتماع خاص يقر إحداث منطقة جديدة تستوعب حرفيي المناطق الصناعية والحرفية المخالفة بما فيها القدم

دمشق-سانا

أقر اجتماع خاص بالدراسة التنظيمية لمنطقة القدم الحرفية والمدخل الجنوبي لمدينة دمشق ترأسه المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء إحداث منطقة حرفية جديدة تستوعب حرفيي المناطق الصناعية والحرفية المخالفة بما فيها منطقة القدم وتأمين مستلزمات البنية التحتية الرئيسية والإسراع بإنجاز المخططات.

وتقرر في الاجتماع إعطاء مدة 15 يوما لتحديد الأرض اللازمة لإحداث هذه المنطقة من خلال فريق عمل يضم وزارات الزراعة والإصلاح الزراعي والصناعة والإدارة المحلية والبيئة والأشغال العامة والإسكان ومحافظتي دمشق وريفها والاتحاد العام للحرفيين.

وتم تكليف الاتحاد العام للحرفيين استقبال طلبات الحرفيين المتضررين في منطقة القدم الحرفية بالتنسيق مع غرفة صناعة دمشق وريفها وإعدادها في جداول تتضمن أعدادا موثقة ومنظمة وذلك خلال مدة شهر ليتم لحظهم داخل المنطقة التي سيتم إحداثها.

وتمت الموافقة على استمرار الحرفيين في أعمالهم بالمنشآت غير المتضررة في منطقة القدم حتى صدور المخططات التنظيمية الجديدة ليتم نقلهم إلى المنطقة الحرفية الجديدة لاحقاً.

واقترح الاتحاد خلال الاجتماع تنظيم المناطق الحرفية والصناعية “المخالفة” وتوطين هذه الحرف والصناعات في مناطق دائمة من خلال مخططات تنظيمية ثابتة وتأمين كل مستلزماتها توازياً مع أعمال تحسين المشهد البصري والواقع المروري والعمراني لمداخل دمشق من الجهة الجنوبية والشمالية وإزالة كل الورشات المسببة للتلوث البيئي والتشوه البصري.

وفي تصريح بعد الاجتماع أكد رئيس اتحاد الحرفيين ناجي الحضوي أن الاتحاد سيعلن فتح باب الاكتتاب لمنطقة صناعية بديلة تستوعب منطقة المخالفات والمنشآت الحرفية في منطقة القدم بالكامل، داعياً الحرفيين الذين تضررت منشآتهم في القدم إلى مراجعة الاتحاد للاكتتاب على مقاسم جديدة في هذه المنطقة.