بعد اندحار الإرهابيين في الجنوب السوري.. كيان الاحتلال الإسرائيلي يغلق مستشفى ميدانيا كان يعالجهم

القدس المحتلة-سانا

أعلن كيان الاحتلال الإسرائيلي اليوم أنه أغلق مستشفى ميدانيا أقامه في الجولان السوري المحتل كان يعالج جرحى الإرهابيين بعد أن توقف نشاطه مؤخرا عقب اندحار التنظيمات الإرهابية أمام الجيش العربي السوري وذلك في أدلة تكشف العلاقة العضوية البنيوية التي تربط كيان الاحتلال بالتنظيمات الإرهابية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن قوات الاحتلال قولها إنها “بدأت إخلاء المستشفى الميداني “مازور لاداخ” الذي أقيم في آب 2017 بعد أن توقف نشاطه في الآونة الأخيرة” معترفة بأن مشافي كيان الاحتلال عالجت نحو 6800 من الإرهابيين.

يذكر أن مشفى نهاريا بالقرب من عكا المحتلة لوحده استقبل مئات المصابين من تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي وفقا لمصادر طبية أشارت إلى أن نقل هؤلاء إلى المشفى كان يتم بسيارات إسعاف تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي تحت حراسة مشددة بهدف معالجتهم ليصار لاحقا إلى إعادتهم لسورية لممارسة إرهابهم وإجرامهم بحق السوريين.

وفضلا عن معالجته جرحى الإرهابيين في المشافي الإسرائيلية قدم كيان الاحتلال الدعم المباشر للتنظيمات الإرهابية بالمال والسلاح والمعلومات الاستخباراتية وعلى رأسهم “جبهة النصرة” المصنفة دوليا منظمة إرهابية في خرق واضح لقرارات مجلس الأمن الخاصة بمكافحة الإرهاب ولاتفاقية فصل القوات.