الجيش يقضي على 15 من متزعمي الإرهابيين ويدمر أكثر من 50 آلية محملة بالأسلحة بريف درعا ويوجه ضربات نارية على أوكار التنظيمات الإرهابية بريف دمشق

محافظات-سانا

أكد مصدر عسكري مقتل 15 إرهابيا على الأقل من متزعمي التنظيمات الإرهابية التكفيرية وتدمير وإعطاب أكثر من 50 آلية محملة بالأسلحة والذخيرة في عمليات نوعية نفذتها وحدات من الجيش والقوات المسلحة ضد أوكارهم وأرتالهم في بلدة صيدا بريف درعا الشرقي.

وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأنه تم خلال العمليات “تدمير مصنع للعبوات الناسفة وكميات من الأسلحة والذخائر للإرهابيين” الذين ينتمي أغلبهم إلى تنظيمات متطرفة كـ “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة المثنى” الممولة من نظام آل سعود الوهابي.

وتستغل الدول المعادية للسوريين الحدود الأردنية لإدخال المرتزقة بدعم من النظام الأردني حيث تؤكد التقارير الإعلامية وتصريحات بعض المسؤولين في الأردن وتركيا والسعودية إنشاءها معسكرات لتدريب الإرهابيين تحت مسمى “المعارضة المعتدلة”.

وفي منطقة جيدور حوران بأقصى الريف الشمالي الغربي التي تحولت إلى غرف تنسيق عملياتي بين التنظيمات التكفيرية والعدو الإسرائيلي لفت المصدر العسكري إلى “سقوط قتلى ومصابين بين الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم في بلدة كفرشمس وقرية عقربا”.

إلى ذلك أشار المصدر العسكري إلى أن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعة إرهابية حاولت الدخول إلى أحد الأبنية شرق مبنى شركة الكهرباء في درعا البلد ما أسفر عن “إيقاع معظم أفرادها قتلى وتدمير سيارة محملة بالذخيرة”.

في هذه الأثناء اعترفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر فادحة ومقتل العديد من أفرادها من بينهم عيسى محمد خضر وأحمد محمد خضر وأحمد سعيد الحميدي وفادي تيسير الحاج علي متاثرا بإصابته في أحد مشافي الأردن.

إيقاع قتلى بين صفوف التنظيمات الإرهابية في ريف دمشق الجنوبي الغربي

وواصلت وحدات من الجيش والقوات المسلحة حربها على الإرهاب التكفيري عبر توجيه ضربات نارية على أوكار وتحركات إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات المنضوية تحت زعامته في ريف دمشق الجنوبي الغربي.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش نفذت عمليات مركزة الليلة الماضية وفجر اليوم على محاور تحركات وخطوط إمداد إرهابيي التنظيمات التكفيرية في بلدتي بيت سابر ومزرعة بيت جن ومزارع الحسينية.

ولفت المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن “مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين معظمهم من تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة ومعدات”.

وتشكل بلدات ومزارع ريف دمشق الجنوبي الغربي منطلقا للتنظيمات الإرهابية التي ينتمي معظم أفرادها إلى “جبهة النصرة” المرتبط بالعدو الإسرائيلي للاعتداء على أهالي قرى ريفي دمشق والقنيطرة.

تدمير أوكار وآليات للتنظيمات الإرهابية في الحميدية وبئر عجم بريف القنيطرة

إلى ذلك ألحقت وحدات من الجيش والقوات المسلحة خسائر فادحة بالتنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة لوجستيا واستخباراتيا بكيان الاحتلال الإسرائيلي في ريف القنيطرة.

وقال مصدر عسكري لـ سانا إن وحدة من الجيش “أوقعت قتلى في صفوف الإرهابيين أغلبيتهم مما يسمى “لواء فجر الإسلام” و”ألوية الفرقان” ودمرت لهم آليات مزودة برشاشات ثقيلة في غرب قرية بئر عجم” جنوب شرق مدينة القنيطرة بنحو 18 كم.

وفي الريف الغربي ذكر المصدر العسكري أن عمليات الجيش أسفرت عن “تدمير آليات وخطوط إمداد التنظيمات الإرهابية القادمة من الأراضي المحتلة ومقتل وإصابة عدد من أفرادها في شمال قرية الحميدية” المعبر الرئيسي لتسلل المرتزقة المرتبطين بالعدو الإسرائيلي الذى يعالج مصابيهم في مشافيه ويعيدهم لقتال الدولة السورية.

وأسفرت عمليات الجيش في الريف الشمالي الشرقي أمس عن مقتل وإصابة العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية المنتمي أغلبهم لـ “جبهة النصرة” وتدمير آليات وأسلحة وذخائر كانت بحوزتهم شرق حرش قرية طرنجة.

إلى ذلك أقرت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم محمد نوار الهجر الملقب أبو عبود.

الجيش يدمر آليات وأوكارا للتنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظام أردوغان في حلب

إلى ذلك دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في حلب بؤرا وأوكارا للتنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بنظام أردوغان السفاح استخباراتيا ولوجستيا.

ففي مدينة حلب أكد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا “مقتل عدد من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة خلال عملية دقيقة ضد بوءرهم في أحياء صلاح الدين والسكري والصالحين وباب الحديد والمعادي وباب النيرب وساحة النعناعي”.

ولفت المصدر إلى أن وحدات من الجيش “دمرت عددا من الآليات بعضها مزود برشاشات وقضت على العديد من الإرهابيين في عمليات على اوكار وتحركات التنظيمات التكفيرية في قرى الجبول وجب غبشة وجبرين” بريف حلب الشرقي.

وكان الطيران الحربى نفذ أمس غارات على أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية فى جب غبشة ودكوانة والجبول وكويرس ودير حافر أدت إلى مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحة وذخيرة.

وأفاد المصدر بأن وحدة من الجيش نفذت عملية نوعية ضد أوكار لإرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية أسفرت عن “إيقاع قتلى ومصابين وتدمير بعض الآليات المزودة برشاشات متنوعة في قرية عزيزة” جنوب شرق مدينة حلب بنحو 4 كم.

إلى ذلك أكد المصدر العسكري “سقوط أعداد من إرهابيي تنظيم “داعش” قتلى ومصابين وتدمير الياتهم وعتادهم الحربي خلال عمليات نفذتها وحدات من الجيش ضد تجمعاتهم وتحركاتهم في محيط الكلية الجوية” على الطريق الدولي الواصل إلى محافظة الرقة.

ويتسلل إرهابيون مرتزقة من مختلف الجنسيات عبر الحدود التركية إلى محافظة حلب بدعم من نظام أردوغان الإخواني بعد تلقيهم التدريبات والسلاح بأموال سعودية وقطرية.