مهرجان القلعة والوادي.. فرصة للمغتربين للتلاقي مع الأحبة

 

حمص-سانا

يشكل مهرجان القلعة والوادي الذي استضافته محافظة حمص على مدى ثلاثة أيام طقسا سنويا ينتظره أهالي وادي النضارة بشغف في أجواء يعمها الفرح ويغتنم المغتربون السوريون فرصة حضور فعالياته المتنوعة للتواصل ولم شمل الأحبة والأصدقاء.

الاحتفالية الشعبية التي تبرز الطابع الحضاري والتراثي لقرى الوادي تركت أثرا جميلا في نفوس أبنائها ففي قرية عناز المميزة بطبيعتها وطيبة أهلها عبر المغترب جورج حوراني القادم من الولايات المتحدة الأميركية لقضاء إجازته السنوية عن سعادته لمشاركة الأهل بفعاليات المهرجان والاستمتاع بأجوائه الطربية والفنية واغتنام الفرصة لاقتناء عدد من الأعمال الفنية المميزة المتقنة بأيادي مبدعين شاركت في معارض المهرجان.

بدوره المغترب في الكويت حسان الشمالي رأى ان المهرجان يستعيد الالق التراثي للوادي من خلال المأكولات الشعبية والاواني المنزلية القديمة والازياء التقليدية التي يعرضها فتبث جميعها في النفس شعورا بالحنين إلى عبق الماضي ونكهته الساحرة.

ومن الحواش المتميزة بطبيعتها الأخاذة يعبر المغترب في السويد شحادة شحادة عن سروره لحضور فعاليات المهرجان الذي يرى فيه فرصة سنوية للقاء الأحبة والأصدقاء والتمتع بأجوائه الجميلة.

كما نوه المهندس المغترب نضال حبيب بالجو الاجتماعي الخاص الذي يفرضه المهرجان عبر الفعاليات التراثية والريفية ولا سيما فعاليته الأخيرة في قرية القلاطية التي حولته إلى عرس شعبي بامتياز جمع الأحبة وأضفى أجواء البهجة على المكان فتفاعل الجميع مع الانغام ورقصوا وغنوا وتذوقوا اطباق الطعام والمأكولات الشعبية التي وزعها أهل القرية على الزوار فكان في نكهاتها عبق الأجداد والأصالة.

واحتضنت قلعة الحصن بوادى النضارة بمحافظة حمص بدءا من الـ 16 من الشهر الجاري وعلى مدى ثلاثة أيام فعاليات مهرجان القلعة والوادي بمشاركة كبيرة من الفعاليات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والفنية والرياضية والأهلية المحلية.