نائب سلوفاكي: الحرب على سورية سببها تصديها لمخططات الصهيونية في الهيمنة على المنطقة والعالم

براتيسلافا-سانا

أكد النائب السلوفاكي ماريان كوتليبا رئيس حزب الشعب سلوفاكيا لنا أن الحرب التي شنت على سورية والمؤامرة التي استهدفتها سببها تصديها للنظام الإجرامي الصهيوني العالمي ومنعها من تنفيذ مخططاته بالسيطرة على المنطقة.

وقال كوتليبا في تصريح اليوم إنه “شاهد بأم عينه خلال زيارته الى سورية الشهر الماضي ضمن وفد برلماني أوروبي ما ارتكبته الصهيونية وأدواتها من الإرهابيين من أعمال تخريب وتدمير وهو ما عزز من قناعته بشأن محاولة الصهيونية السيطرة على المنطقة والعالم”.

وفي تعليقه على المواقف التي عبر عنها رئيس البرلمان السلوفاكي اندريه دانكو خلال زيارته كيان الاحتلال الاسرائيلي الاسبوع الماضي ورغبته بتبني القوانين الإسرائيلية التي تعاقب كل من ينتقد السياسات الصهيونية بين كوتليبا أن الأخير “يقف إلى جانب الصهاينة الذين يقومون بالعدوان ويتوقون للسيطرة العالمية والسلطة والمال والذين ليس لديهم مشكلة في قتل الناس الأبرياء لتحقيق هذه الأهداف”.

بدوره أكد عضو اللجنة الخارجية في التجمع النقابي لتشيكيا ومورافيا وسيلزكو مارتين بيتش في تصريح لصحيفة بروستتيفسكا برافدا التشيكية اليوم أن مدينة حلب تمكنت من الحفاظ على موقعها كمركز اقتصادي لسورية رغم الإرهاب والتخريب وكل المحاولات التي جرت لتدمير البنية التحتية وتعطيل الأداء الاقتصادي فيها.

وأشار إلى أن إعادة الإنتاج في منطقة العرقوب الصناعية في حلب تمثل خطوة استثنائية تسهم في تسريع إعادة إعمار سورية لافتا إلى أن السرعة التي تمت بها إعادة الإنتاج تثير الإعجاب.

ونوه بأن المنتجات النسيجية السورية تتمتع بالجودة العالية.