الحلم المسلوب.. كتاب لآرشاك بولاديان يوثق لـ 100 عام من تاريخ أرمينيا

دمشق-سانا

يوثق كتاب الحلم المسلوب لمؤلفه الدكتور آرشاك بولاديان سفير أرمينيا في سورية تاريخ الشعب الأرميني الضارب بالقدم وعلاقته التاريخية بالعرب والتفاعل الحضاري والثقافي بينهما والأثر المشترك لهما في قيام النهضة الأوروبية

ويتوقف الكتاب الصادر عن دار الشرق للطباعة والنشر والتوزيع عند الكفاح الذي خاضه الشعب الأرميني ضد الغزوات التي طالت بلاده من ميديين وفرس ورومان وخزر ومغول وغيرهم والظروف القاسية التي عاشها الأرمن في سبيل المحافظة على تاريخهم وتراثهم.

وتوقف الكتاب الذي صدر بمناسبة مرور 100 عام على إقامة الجمهورية الأرمينية الأولى امام ما تعرضت له أرمينيا من اضطهاد وظلم في ظل الاحتلال العثماني الذي مارس العنصرية الطورانية وسياسة التتريك بأشكالها المختلفة ما أدى إلى سقوط مليون ونصف مليون شهيد أرميني.

ويسلط السفير بولاديان الضوء في كتاب الحلم المسلوب على التطورات التي عاشتها أرمينيا بعد سقوط الدولة العثمانية والثورة الروسية في شباط عام 1917 والحروب الأرمينية التركية والمعارك التي خاضتها والمعاهدات التي أبرمتها خلال علاقاتها الدولية وتشكيل مؤءسساتها بشكل كامل.

وخلال حفل لتوقيع الكتاب استضافته مكتبة الأسد الوطنية لفت مؤلفه السفير بولاديان إلى أن العالم يجب أن يعرف ما واجهته الدولة الأرمينية التي تأسست عام 1918 ونضالها ضد الاحتلال العثماني الذي يسعى حاليا لإعادة هيمنته على المنطقة وتكرار هذه الجرائم ضد الشعب السوري.

أما مطران الأرمن الكاثوليك جوزيف آرناؤوط فأكد أن تحرير أرمينيا ووجودها مستقلة موحدة كان على أيدي أبطال ضحوا حتى تعيش شعوبهم لافتا إلى جرائم الإبادة الأرمينية التي تسببت بفقدان مليون ونصف مليون شهيد.

من جهتها قالت الدكتورة نورا أريسيان عضو مجلس الشعب ورئيسة جمعية الصداقة السورية الأرمينية الحلم المسلوب واكب كل المراحل التي عاشتها أرمينيا مع التنبيه لاستمرار الجرائم التي ارتكبها العثمانيون ضد كل الشعوب المجاورة لهم.

في حين قال الدكتور نبيل طعمة مدير عام مؤسسة الشرق للطباعة والنشر إن العلاقات السورية الأرمينية ما زالت تحافظ على عراقتها الأزلية بصفتها تواجه مصيراً مشتركاً وتقاوم الاستعمار ذاته ولا سيما العثماني وهذا لا يمكن نكرانه أبداً.

محمد خالد الخضر