الجيش يعلن تحرير بلدة الغارية الغربية ويواصل عملياته ضد تجمعات وخطوط إمداد إرهابيي “جبهة النصرة” في محيط الجمرك القديم وريف درعا-فيديو

درعا-سانا

أعلن مصدر عسكري استعادة السيطرة على بلدة الغارية الغربية في ريف درعا الشمالي الشرقي بعد إنهاء الوجود الإرهابي فيها بشكل كامل.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا: إن وحدات من الجيش فرضت سيطرتها اليوم على بلدة الغارية الغربية بعد القضاء على أعداد من إرهابيي “جبهة النصرة” وتدمير أسلحتهم وعتادهم.

وأضاف المصدر إن وحدات الهندسة قامت على الفور بتمشيط البلدة بشكل كامل حيث فككت الألغام والمفخخات التي خلفها الإرهابيون في البلدة وذلك لضمان عودة الأهالي إلى منازلهم بشكل آمن.

ورصدت بعثة سانا التي واكبت دخول الجيش إلى البلدة وتمشيطها التدمير والتخريب الناجم عن اعتداءات الإرهابيين وجرائمهم والتي طالت العديد من المنازل والبنى التحتية في البلدة.

إلى ذلك أفاد مراسل سانا الحربي بأن وحدة من الجيش وجهت رمايات مركزة على مواقع انتشار ارهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به في محيط منطقة الجمرك القديم ما أسفر عن إيقاع العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير تحصينات ودشم اقاموها في الاراضي الزراعية.

وتعد السهول المحيطة بمنطقة الجمرك القديم التي ينتشر فيه إرهابيو تنظيم جبهة النصرة اهم الطرق وخطوط امداد رئيسية لهم في درعا البلد القادمة من الريف الشرقي والحدود الاردنية وبوابات العبور الارهابيين من وإلى الأردن.

وفي الريف الشمالي الشرقي واصلت وحدات من الجيش عملياتها المكثفة على تجمعات واوكار تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الارهابية التابعة له في بلدتي الكرك الشرقي والمسيفرة وحققت إصابات مباشرة في صفوف الإرهابيين المنهارة معنوياتهم بعد سيطرة الجيش على العديد من القرى والبلدات وانضمام غيرها إلى المصالحات المحلية.

واستعاد الجيش العربي السوري أمس السيطرة على قرى وبلدات الحراك ورخم والصورة وعلما والمليحة الغربية والمليحة الشرقية شمال شرق مدينة درعا

بعد عمليات دقيقة ومركزة على أوكار المجموعات الارهابية التابعة لتنظيم جبهة النصرة أسفرت عن مقتل عدد من الارهابيين وفرار الباقين تاركين أسلحتهم وذخيرتهم.