تحالف واشنطن غير الشرعي يقر بقتله مئات المدنيين في سورية والعراق

واشنطن -سانا

أقر التحالف الاستعراضي غير الشرعي الذي تقوده الولايات المتحدة بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي بقتله مئات المدنيين جراء الغارات التي ينفذها في سورية والعراق منذ عام 2014.

وحاول التحالف كعادته التقليل من عدد الضحايا متحدثا في بيان وزعه مكتبه الصحفي في واشنطن عن أن الغارات التي ينفذها في سورية والعراق أدت إلى “مقتل 939 مدنيا” فقط.

وينشر التحالف المارق على الشرعية الدولية كل فترة بياناته الخاصة حول عدد الذين يسقطون في عدوانه على سورية والعراق كان أحدثها في شباط الماضي وتحدث فيها عن قتله أكثر من 841 مدنيا فقط فيما يؤكد مراقبون أن الأرقام التي ينشرها هذا التحالف تجافي الحقيقة وتقلل بشكل كبير من أعداد الضحايا حيث وثقت جماعة “إيروورز” للمراقبة في إحصاء أعدته مؤخرا مقتل 5961 مدنيا على الأقل في ضربات جوية لـ “التحالف”.

كما تحدث البيان عن أن تحالف واشنطن شن الآلاف من الغارات الجوية منذ تشكيله بشكل غير شرعي في آب عام 2014 وحتى نهاية أيار من العام الجاري.

وتزعم واشنطن التي أسست تحالفها من خارج الشرعية الدولية ومن دون موافقة مجلس الأمن بأنها تحارب الإرهاب الدولي في سورية في حين تؤكد العديد من الوقائع أنها تعتدي على البنية التحتية لتدميرها وترتكب المجازر بحق المدنيين.

وفي إطار دعم الولايات المتحدة المفضوح للتنظيمات الإرهابية وتعاونها التآمري مع من تبقى منهم وتوفير الغطاء لها بغية إطالة أمد الحرب الإرهابية التي ترعاها وتدعمها على سورية قامت مروحياتها غير مرة بإجلاء متزعمين وعناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي من عدة أماكن بالمنطقة الشرقية ومناطق أخرى إضافة إلى انشاء ميليشيات مسلحة تحت مسميات مختلفة في شمال شرق سورية ومنطقة التنف كذراع أمريكي جديد تستثمره في تهديد وحدة الأراضي السورية وسرقة المقدرات الاقتصادية فيها.