بمشاركة سورية.. تنطلق اليوم منافسات دورة المتوسط في إسبانيا

مدريد-سانا

بمشاركة سورية تنطلق اليوم منافسات دورة ألعاب المتوسط الثامنة عشرة التي تستضيفها مدينة تاراغونا الإسبانية حتى الثاني من الشهر القادم بمشاركة 3622 رياضيا من 26 دولة في 33 لعبة.

منافسات منتخباتنا تبدأ اليوم في الدور التمهيدي للكاراتيه عبر فادي قره فلاح لوزن تحت 67 كغ ومحمد درويش لوزن تحت 60 كغ وخلود علي لوزن فوق 68 كغ إضافة إلى الترياثلون عبر أحمد ماردنلي ومحمد ماسو.

وشاركت البعثة السورية أمس في حفل افتتاح الدورة في ملعب ناستيك الرئيسي بالمدينة وخطفت الأضواء وعلا الهتاف والتصفيق لسورية خلال استعراض الوفود المشاركة وحمل العلم الوطني في استعراض حفل الافتتاح الفارس أحمد حمشو.

وتضمن الحفل فقرات فنية ورياضية متنوعة أبرزت الثقافات التي تجسدها دول البحر الأبيض المتوسط حيث تم استعراض الوفود ال26 جنباً إلى جنب لبعث رسالة إلى العالم من أجل إبراز الدور المحوري الذي تلعبه الرياضة في تقارب الشعوب ونشر مبادئء السلام والمودة والإخاء.

وتشارك سورية ببعثة مؤلفة من 28 لاعباً ولاعبة يتنافسون في 10 ألعاب هي: “الفروسية والمصارعة والملاكمة وألعاب القوى والكاراتيه ورفع الأثقال والدراجات والترياثلون والجودو والريشة الطائرة”.

وتعد الألعاب المتوسطية مسابقة متعددة الرياضات يتم تنظيمها ضمن إطار الحركة الأولمبية وتحظى باعتراف اللجنة الأولمبية الدولية فيما يتم المشاركة فيها عبر اللجان الأولمبية لكل دولة من الدول الأعضاء في اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط في منطقة البحر المتوسط.

ويشارك في الدورة الحالية خمس دول أفريقية هي مصر والجزائر وتونس وليبيا والمغرب ودولتان آسيويتان هما سورية ولبنان في حين تشارك أيضاً 19 دولة أوروبية هي ألبانيا وأندورا والبوسنة والهرسك وقبرص وكرواتيا وسلوفينيا وإسبانيا وفرنسا واليونان وكوسوفو وإيطاليا ومقدونيا ومالطا وموناكو والجبل الأسود والبرتغال وسان مارينو وصربيا وتركيا.

وتعد هذه المرة الثالثة التي تستضيف فيها إسبانيا الألعاب التي يعود تاريخها إلى الإسكندرية عام 1951 حيث استضافتها برشلونة في 1955 وألميريا في 2005.

محمد الخاطر