وفد مجلس الشعب في اجتماع الجمعية البرلمانية للبحر المتوسط ومفوضية حقوق الإنسان: مكافحة الإرهاب مدخل لتكون المنطقة أكثر أمناً وسلاماً

جنيف-سانا

اختتم في جنيف اليوم الاجتماع المشترك للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بمشاركة وفد مجلس الشعب برئاسة نائب رئيس المجلس نجدة أنزور.

وأكد عضو المجلس بطرس مرجانة في كلمة له ضمن الجلسة الختامية أن مكافحة الإرهاب ستكون مدخلا حقيقيا لتعزيز حقوق الإنسان وخطوة باتجاه أن تكون منطقة البحر المتوسط عالما أكثر عدالة وأمنا وسلاما ومكانا أوسع لحقوق الإنسان.

وأوضح مرجانة أن عدم تطبيق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 2625 الذي يطالب جميع الدول بالامتناع عن تمويل وتشجيع والتساهل مع الأنشطة التخريبية والإرهابية المسلحة التي تستهدف تغيير أنظمة الدول بالعنف وتقصير الدول بتنفيذ قوانين حقوق الإنسان جعلا من المستحيل وجود بلد في العالم بمأمن من انتهاكات حقوق الإنسان.

وناقش المشاركون واقع حقوق الإنسان في المنطقة وآلية تطوير دور البرلمانات في هذا المجال على النطاق المحلي أو العالمي وقضايا الهجرة واللجوء.

وكان وفد مجلس الشعب أجرى عدة لقاءات مع الوفود المشاركة جرى فيها تبادل وجهات النظر حول الوضع بالمنطقة وتم التأكيد على أهمية الدور الذي تقوم به سورية في مواجهة الإرهاب والسياسات التوسعية للدول الاستعمارية وأعوانها الإقليميين.