بوتين في اجتماع موسع لقمة منظمة شنغهاي للتعاون: تم تحقيق نتائج مهمة في الحرب ضد الإرهاب في سورية

تشينغداو- الصين -سانا

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الاجراءات المنسقة لروسيا والحكومة السورية وغيرهما من الشركاء أدت الى تحقيق نتائج مهمة في مجال مكافحة الإرهاب في سورية مشددا على أن “الحكومة السورية أوفت بالتزاماتها بالكامل وأظهرت استعدادها للحوار” وأن الأمر الآن “متروك لـ المعارضة “.

وأوضح بوتين في كلمة القاها خلال الاجتماع الموسع لمجلس قادة الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون كما نقل موقع روسيا اليوم ان مجال التعاون ذا الأولوية في منظمة شنغهاي لا يزال محاربة الإرهاب باعتماد برامج تحدد معايير العمل المشترك في هذا المجال للسنوات الثلاث المقبلة وتنص على إجراء تدريبات مشتركة وإقامة تبادل أوثق للخبرات والمعلومات.

وأشار بوتين إلى ضرورة إيلاء اهتمام خاص لمحاربة الإرهاب في أفغانستان والعمل على وقف انتاج المخدرات ونقلها من هذا البلد كما حذر من أن انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل المشتركة الشاملة المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني من شأنه أن ” يزعزع الاستقرار” لافتا في الوقت ذاته إلى أن روسيا “دعت باستمرار لتنفيذ الخطة والوفاء بالتزاماتها”.

من جهة ثانية أعرب بوتين عن ترحيبه باجتماع القمة المقرر بعد غد بين الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية ومحاولات تسوية الأوضاع في شبه الجزيرة الكورية عبر الحوار بما يتماشى مع خريطة الطريق التي اقترحتها روسيا والصين مؤكدا أن “مشكلة شبه الجزيرة الكورية لها تأثير كبير على الوضع الأمني في مجال منظمة شنغهاي للتعاون”.

بدوره أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال كلمة أمام قمة منظمة شنغهاي للتعاون أن المحاولات الأمريكية لفرض سياساتها على الآخرين تمثل تهديدا للجميع معربا عن تقديره للجهود الصينية والروسية من اجل الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني.

من جهته أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ أن منظمة شنغهاي للتعاون وضعت نموذجا جديدا للتعاون الإقليمي وقدمت إسهاما جديدا للسلام والتنمية في المنطقة مشيرا إلى أن أعضاء المنظمة بحاجة إلى بناء “محرك قوي لتحقيق التنمية المشتركة”.

يذكر أن أعمال قمة منظمة شنغهاي للتعاون انطلقت صباح اليوم في مدينة تشينغداو الصينية بحضور قادة عضوين جديدين في المنظمة هما باكستان والهند.

ويشارك في المؤتمر الثامن عشر للمنظمة قادة 8 دول ذات عضوية دائمة و4 دول تحمل صفة مراقب وهي ايران وافغانستان ومنغوليا وبيلاروس إضافة إلى مسؤولين يمثلون منظمات دولية.