اللجان الشعبية تحبط هجوما إرهابيا على الأهالي في بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين شمال إدلب

إدلب-سانا

أحبطت اللجان الشعبية بالتعاون مع الأهالي هجوما شنته مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم جبهة النصرة فجر اليوم على بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي.

وذكرت مصادر أهلية لـ سانا أن اللجان الشعبية خاضت اشتباكات عنيفة مع إرهابيين من تنظيم جبهة النصرة تسللوا من محاور قرى بنش ورام حمدان
والصواغية على اطراف بلدتي كفريا والفوعة.

وأشارت المصادر إلى أن الاشتباكات انتهت بافشال الهجوم بعد مقتل واصابة العديد من الارهابيين وتدمير عتادهم واجبار من تبقى منهم على الفرار باتجاه المحاور التي انطلقوا منها.

وتصدت اللجان الشعبية المدافعة عن بلدتي كفريا والفوعة خلال السنوات الثلاث الماضية لمئات الهجمات الإرهابية من قبل تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به ومنعته من دخول البلدتين.

وكانت التنظيمات الإرهابية استهدفت أول أمس بالقذائف ورصاص القنص الأهالي في البلدتين المحاصرتين شمال إدلب بنحو 10 كم ما تسبب باستشهاد مدني وإصابة اثنين آخرين بجروح.