برلمانيون روس وكازاخيون يؤكدون على مواصلة دعم سورية في مواجهة الإرهاب

موسكو-سانا

أكدت عضو مجلس الدوما الروسي ايرينا ياروفايا أن وقوف روسيا إلى جانب سورية في مواجهة الإرهاب الدولي يأتي في إطار سياساتها القائمة على دعم الأمن والسلام الدوليين.

وقالت ياروفايا في تصريح لمراسل سانا في موسكو اليوم: “إننا كمواطنين ونواب في البرلمان الروسي نشعر بالارتياح للدعم الذي قدمته الحكومة الروسية للشعب السوري وخاصة فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب الدولي لأننا نؤمن بمبدأ السلام غير المجزأ وضرورة ضمان الأمن للجميع”.

بدوره قال النائب في الدوما عن الحزب الشيوعي الروسي فلاديمير كاشين: إن الوضع الدولي يعاني مشكلات وصعوبات وتعقيدات عديدة جراء سياسة الولايات المتحدة “الهوجاء” التي تمارسها في أغلب دول العالم عبر فرض العقوبات وبث العداوة والخصومة بين الشعوب لافتا إلى الدور التخريبي الذي لعبته الولايات المتحدة في العراق وسورية وأوكرانيا.

وعبر كاشين عن التقدير العالي لبسالة الجيش العربي السوري “الذي أبهر العالم بتصديه للتنظيمات الإرهابية ولدول العدوان دفاعا عن أرضه وحريته واستقلاله بالتنسيق مع حلفائه وأصدقائه” معربا عن تمنياته للشعب السوري بمزيد من الانتصارات وعودة السلام والأمان إلى ربوع بلاده.

وفي تصريح مماثل قال نائب رئيس مجلس الشعب في كازاخستان فلاديمير بوجكو: إن المشاركين في المنتدى البرلماني الدولي الذي عقد في موسكو عبروا عن رفضهم لتدخل الدول الغربية ولا سيما الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة في شؤون سورية الداخلية ودعمهم للإرهاب العابر للقارات فيها.

وأضاف بوجكو: إن المشاركين في المنتدى دعوا إلى ضرورة أن تكف الدول الداعمة للإرهاب الدولي عن التدخل بالشأن السوري وأن تعمل على المساعدة في حل الأزمة والمساهمة بإعادة إعمار البنى التحتية التي دمرها الإرهاب.