لافروف: المجموعات الإرهابية لا تزال في أماكن انتشار القوات الأمريكية بالتنف والركبان

موسكو-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن المجموعات الإرهابية لا تزال تتواجد في أماكن انتشار القوات الأمريكية بمنطقة التنف ومخيم الركبان في البادية السورية.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحفى مع وزير خارجية موزمبيق خوسيه باتشيكو في موسكو اليوم “لدينا أدلة عديدة أن هناك أمورا غريبة تحدث في التنف فمن الناحية العسكرية ليس لهذه المنطقة أهمية تذكر في تنظيم العمليات المضادة للارهاب، لكن عمليا نلاحظ أنه يوجد في هذه المنطقة بما في ذلك مخيم الركبان مجموعات ارهابية مرتبطة بداعش وغيره من التنظيمات الإرهابية.

وتؤكد الوقائع أن القوات الأمريكية المنتشرة بشكل غير شرعى فى منطقة التنف ومخيم الركبان تواصل تدريب بقايا إرهابيي “داعش” ضمن محاولاتها الحثيثة لإعادة إحياء التنظيم الإرهابي وتوظيفه ضمن مشاريعها الرامية إلى تقويض وحدة الأراضي السورية ونهب ثرواتها.

وطالبت سورية المجتمع الدولى بالتحرك الفورى لانهاء الوجود العدواني للقوات الأمريكية والقوات الاجنبية الاخرى الموجودة بشكل غير شرعى على الأراضي السورية ومنع الولايات المتحدة الامريكية من تنفيذ مخططاتها وكذلك وقف الجرائم التى يرتكبها “تحالف واشنطن” بحق الشعب السوري ومنع تكرارها.

وأشار لافروف الى أن الجانب الروسى تحدث مرارا وتكرارا عن هذا الوضع مع الامريكيين وعدم تناسبه مع اتفاق تخفيف التوتر وذلك في إطار الاتصالات المنتظمة بين العسكريين.

وأوضح لافروف أن روسيا في اتصالاتها العسكرية مع واشنطن تلفت الانتباه إلى حقيقة أن الجيش الأمريكي يجب ألا يبقى في منطقة التنف مشددا على أن الجيش العربي السوري هو الوحيد الذي يجب أن يتواجد على الحدود الجنوبية لسورية.