لافروف يجدد دعوة بلاده جميع الأطراف إلى احترام وحدة أراضي وسيادة سورية

موسكو-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ضرورة احترام جميع الأطراف من دون استثناء لوحدة أراضي وسيادة سورية وتجنب الاستفزازات التي تعرقل جهود إقامة الحوار السوري السوري.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي بعد مباحثات مع نظيره المصري سامح شكري في موسكو اليوم في إطار اجتماعات صيغة 2 زائد 2 التي تضم وزيري دفاع وخارجية البلدين “تطرقنا إلى مقترح الولايات المتحدة إرسال قوات عربية إلى سورية وحسب علمي كان ذلك لهدفين الأول تقاسم مسؤولية الانتهاك المباشر لسيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية التي لم تدع الولايات المتحدة أو المشاركين الآخرين بـ “التحالف” إلى أراضيها أما الهدف الثاني فهو تقاسم العبء المالي وواشنطن تتحدث عن ذلك بشكل مباشر”.

وأضاف لافروف “أعتقد أن الجميع يعلمون ماذا وراء هذه الدعوة الأمريكية ونحن نقدر الموقف الذي اتخذته مصر من ذلك”.

من جهته نفى وزير الخارجية المصري نية بلاده إرسال قوات عسكرية إلى سورية لافتا إلى أن هذه القضايا غير مثارة في الوقت الراهن.

وقال شكري “إن مصر أوضحت في العديد من المناسبات أن خروج قواتها خارج أراضيها يتبع العقيدة العسكرية للقوات المصرية والتي مهامها الرئيسية هي الدفاع عن الأراضي المصرية وأن خروجها مرهون بإجراءات قانونية ودستورية محكمة ونحن لم نتطرق لهذه القضايا وهي غير مثارة في الوقت الراهن”.