لافروف يؤكد أن هدف العدوان الثلاثي على سورية إفشال مهمة خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بدوما

بكين-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن العدوان الثلاثي الأمريكي البريطاني الفرنسي على سورية يخالف ميثاق الأمم المتحدة وجاء بناء على مسرحية مزعومة حول استخدام الكيميائي في مدينة دوما.

وأشار لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الصيني وانغ يي في بكين اليوم إلى أنه تمت مناقشة العدوان الثلاثي على سورية وكان تقييم الجانبين المشترك له سلبيا فهو انتهاك صارخ للقانون الدولي ويخالف ميثاق الأمم المتحدة ويقوض الجهود المبذولة للتسوية السياسية للأزمة في سورية.

وأوضح لافروف أن الهدف من شن العدوان كان إفشال مهمة بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية للتحقيق في مزاعم استخدام الكيميائي في مدينة دوما مؤكدا أن موسكو وبكين ترفضان محاولات نسف الاستقرار العالمي باستخدام القوة خارج نطاق مجلس الأمن.

وشدد لافروف على ضرورة إجراء تحقيق موضوعي ونزيه ودون أي ضغوط خارجية من الدول الغربية على لجنة خبراء منظمة حظر الاسلحة الكيميائية التي يجب أن تزور جميع الأماكن المرتبطة بالهجوم الكيميائي المزعوم في دوما.

وفي سياق آخر قال لافروف إن موسكو وبكين ستتصديان لجميع محاولات إعادة النظر في الاتفاق النووي الإيراني وموقفهما واحد في هذا الشأن.

من جهته أكد وزير الخارجية الصيني أن على المجتمع الدولي أن يبذل قصارى جهده لحل الأزمة في سورية سياسيا وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي 2254 مشيرا إلى ضرورة إجراء تحقيق موضوعي وغير منحاز في مزاعم استخدام الكيميائي.