شهيدان فلسطينيان و150 مصابا جراء قمع الاحتلال بالرصاص الحي مسيرات العودة في غزة

غزة-سانا

استشهد شابان فلسطينيان اليوم وأصيب نحو 150 آخرين بجروح وحالات اختناق جراء اطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي والغازات السامة لتفريق مئات الفلسطينيين المشاركين في مسيرات العودة السلمية في قطاع غزة.

ونقلت وكالة وفا الفلسطينية عن وزارة الصحة قولها: إن الشهيد يدعى اسامة خميس قديح 36 عاما استشهد بعد اصابته برصاصة في الرأس أطلقها الاحتلال شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

كما أفادت مصادر طبية فلسطينية باستشهاد شاب فلسطيني ثان برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي شرق غزة.

وأوضحت الوزارة ان 150 فلسطينيا اصيبوا بالرصاص الحي والاختناق خلال المسيرات السلمية التي انطلقت شمال وشرق قطاع غزة اليوم.

وخرج الفلسطينيون اليوم للجمعة الثانية على التوالى في مسيرات حاشدة احياء للذكرى الـ 42 ليوم الارض ولتجديد تمسكهم بحق العودة وذلك وسط اجراءات عسكرية مشددة فرضتها سلطات الاحتلال الاسرائيلى لقمع هذه المسيرات.

وذكرت وكالة معا الفلسطينية أن المئات من الفلسطينيين توافدوا الى المناطق الشرقية لقطاع غزة للمشاركة فى المسيرات وسارعت قوات الاحتلال إلى إطلاق النار على المتظاهرين السلميين كما أطلقت قنابل الغاز السامة بكثافة فيما بدأ عدد من الشبان بإشعال الإطارات المطاطية لحجب الرؤية وتقليل حجم الإصابات في صفوف المتظاهرين.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن عددا من الفلسطينيين احرقوا اليوم صور ملك النظام السعودي وولي عهده خلال مسيرات العودة احتجاجا على خطواتهما التطبيعية مع كيان الاحتلال.

ودفعت قوات الاحتلال منذ ساعات فجر اليوم بتعزيزات عسكرية ضخمة وبالمزيد من الدبابات والمدرعات وجنود القناصة على طول السياج الفاصل في المناطق الشرقية والشمالية لقطاع غزة.

وكان شاب فلسطيني استشهد صباح اليوم متأثرا بجراح اصيب بها الجمعة الماضي وهو ثائر محمد رابعة 30 عاما ليرتفع عدد الشهداء منذ الجمعة الماضي في مسيرة العودة الأولى إلى 21 شهيدا.