الجيش يدخل عدداً من القرى بريف حماة بعد طرد الأهالي للإرهابيين منها-فيديو

حماة-سانا

وسط ترحيب كبير من الأهالي دخلت وحدات من الجيش العربي السوري إلى عدد من القرى بريف حماة الجنوبي الشرقي بعد أن طردوا المجموعات الإرهابية منها.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أمس أن وحدات من الجيش دخلت اليوم إلى قرى تقسيس زور والعمارة والمشداح والجمقلية وجور الجمقلية وجور أبو درده بريف حماة وسط ترحيب كبير من الأهالي والهتافات للسيد الرئيس بشار الأسد والجيش العربي السوري.

ولفت المصدر إلى أن دخول الجيش إلى القرى تم دون أي اشتباك مع المجموعات الإرهابية بعد أن قام الأهالي بطردها من قراهم.

وجاء طرد الأهالي للمجموعات الإرهابية بعد التوقيع على اتفاق بانضمام قرى ومزارع زور علاش وجومقلية وتقسيس زور وابو درده ورملية وقبيحة وحنيفه والعمارة وعكشان والمشداحو العمارة وعكشان والمشداح إلى نظام المصالحات المحلية ووقف الأعمال القتالية.

وذكر محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري في تصريح لمراسل سانا أن الاتفاق يقضي بطرد الأهالي للمجموعات الإرهابية وتسوية أوضاع المسلحين بعد تسليم أسلحتهم والوقوف إلى جانب الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة ضد من يحاول المساس بهيبة الدولة مع ازالة جميع مظاهر وشعارات المسلحين من المباني والمنشآت العامة والخاصة في حال وجودها وتقديم الدعم للسلطات المحلية والشرطة وإدارات الدولة السورية بغية إعادة الحياة الآمنة.

ولفت الحزوري إلى أنه سيتم تقديم جميع أنواع المساعدة والحماية لأهالي هذه القرى والمزارع ضد الإرهابيين والمرتزقة مع اتخاذ كامل الإجراءات اللازمة من اجل إعادة العمل للإدارات الحكومية والاجتماعية والتأمين الصحي وتامين الكهرباء والمياه والمحروقات.

من جهته أوضح  اندريه فلاديميريتش ممثل مركز التنسيق الروسي في حميميم أن مسؤولية المركز مراقبة تنفيذ شروط الاتفاق والنظر في كل الخروقات لها مع تقديم المساعدة لإنجاحه.

وشهدت الأشهر الماضية انضمام عشرات القرى والبلدات والمدن في مختلف المحافظات ولا سيما في حمص ودرعا إلى نظام المصالحات المحلية بالتوازي مع استمرار الجيش في عملياته بمحاربة الإرهاب.

تحرير