لافروف: انتشار إرهابيي “داعش”شمال أفغانستان يمثل تهديدا للأمن الإقليمي والدولي

طشقند-سانا

حذر وزير الخارجية الروسي سيرغى لافروف من أن انتشار تنظيم “داعش” في ولايات شمال أفغانستان يشكل تهديدا للأمن الإقليمي والدولي.

وقال لافروف في كلمة أمام مؤتمر دولي حول أفغانستان يعقد فى طشقند بأوزبكستان اليوم: إن “الجهود المشتركة مطلوبة بشكل خاص في أفغانستان نظرا للوضع الأمني المتدهور فمن ناحية هناك حركة طالبان التي تسيطر بشكل كامل أو جزئي على نصف مساحة أفغانستان وتنفذ هجمات وعمليات تخريب كبيرة فيها ومن جهة أخرى هناك تنظيم داعش الإرهابي الذي ينتشر بشكل كبير في الولايات الأفغانية الشمالية المتاخمة لحدود دول رابطة الدول المستقلة وهو ما يشكل خطرا وتهديدا على روسيا ودول آسيا الوسطى السوفييتية سابقا”.

وأوضح لافروف “أن تنظيم داعش الإرهابى يقيم في هذه الولايات تحصينات ونقاط دفاع قوية ويقوم بتجنيد وتدريب عناصر من مواطني آسيا الوسطى وروسيا وغيرها من البلدان ونحن نرى فى ذلك تهديدا مباشرا للأمن الإقليمي والدولي”.

وشدد وزير الخارجية الروسي على أن تسوية النزاع والتوصل إلى سلام حقيقي في أفغانستان لن يكون ممكنا عن طريق القوة وحدها بل لا بد من إطلاق حوار بناء بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان معربا عن استعداد روسيا للتعاون بشكل وثيق مع الحلفاء وذوي التفكير المماثل في المنطقة”.

وكان مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلى نيبينزيا أعرب خلال اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي لمناقشة الوضع في أفغانستان في الثامن من آذار الجاري عن قلق روسيا إزاء قيام إرهابيي “داعش” بإنشاء شبكة واسعة من المعسكرات لتدريب مسلحين بعضهم ينحدر من روسيا ودول آسيا الوسطى.