استمرار خروج المدنيين المحاصرين من قبل الإرهابيين في الغوطة… ووحدات الجيش تقوم بتأمينهم وتقديم التسهيلات اللازمة لهم

ريف دمشق-سانا

تواصلت صباح اليوم عمليات خروج المدنيين المحاصرين الذين تتخذهم التنظيمات الارهابية دروعا بشرية في الغوطة الشرقية بريف دمشق عبر الممرات التي حددها الجيش العربي السوري حيث قامت وحدات من الجيش بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري بتأمينهم وتقديم التسهيلات اللازمة لهم.

وأفاد موفد سانا إلى الغوطة الشرقية باستمرار عمليات خروج العائلات من أهالي الغوطة الشرقية وأغلبهم أطفال ونساء قاصدين الممرات هربا من التنظيمات الإرهابية التي اتخذتهم لسنوات دروعا بشرية واعتدت عليهم ونهبت املاكهم وأرزاقهم.

وبين المراسل أن من بين الذين خرجوا اليوم مرضى وشيوخا ونساء وأعدادا من الأطفال مؤكدا أن وحدات الجيش وفرق الهلال الأحمر العربي السوري استقبلتهم وعملت على تأمينهم وتزويدهم بالاحتياجات الضرورية الآنية من ماء وطعام تمهيدا لنقلهم في حافلات وسيارات الاسعاف إلى مراكز الاقامة المؤقتة.

ونظرا للترهيب الذي مارسته عليهم التنظيمات الارهابية داخل الغوطة طالب عدد من الأهالي في تصريحات لموفد سانا الجيش العربي السوري بالضرب بيد من حديد للتخلص من تلك التنظيمات وارهابها والتي حاصرتهم واعتدت عليهم وابتزتهم بحياتهم وأرزاقهم ولم تراع حرمة لشيخ او امرأة أو طفل.

وخرج أمس أكثر من 3500 مدني من المحاصرين الذين تتخذهم التنظيمات الإرهابية دروعا بشرية في الغوطة الشرقية بريف دمشق عبر ممر حمورية حيث قامت وحدات من الجيش العربي السوري بتأمينهم وتقديم التسهيلات اللازمة لهم بالتعاون مع الهلال الاحمر.