وقفة احتجاجية في براغ تنديداً بالعدوان التركي على عفرين

براغ-سانا

ندد مواطنون سوريون وتشيك خلال وقفة احتجاجية مساء أمس أمام وزارة الخارجية التشيكية بالعدوان الذي يشنه نظام رجب طيب اردوغان على شمال سورية مؤكدين ان القصف البربري التركي على مدينة عفرين يتسبب بسقوط المئات من الضحايا المدنيين وتدمير واسع للبنية التحتية للمدينة.

وطالب المشاركون في الوقفة التي نظمها نشطاء من مبادرة “لا للعنصرية .. ومن أجل التضامن الاشتراكي” بالتعاون مع حزب الخضر التشيكي تحت شعار “لنوقف الاعتداء التركي على عفرين” الحكومة التشيكية باستخدام جميع الوسائل السياسة التي لديها للاسهام في انهاء عدوان النظام التركي وعدم السماح بتصدير السلاح التشيكي الى أنقرة.

إلى ذلك أكدت الصحفيتان التشيكيتان ماركيتا كوتيلوفا ولينكا كليتسبيروفا أن النظام التركي يقوم بقتل المدنيين وحرق القرى بشكل بربري وسط صمت معيب من حلف الناتو الذي تتمتع تركيا بعضويته.

وأشارتا في رسائل مفتوحة وجهت الى مختلف القيادا ت السياسية التشيكية إلى أن نظام اردوغان يقوم منذ بداية الحرب على سورية بدعم المجموعات الإرهابية والمتطرفة وان قنابله تسقط على المدنيين وعلى المدن ولذلك فإن من الواجب عدم اغلاق العيون امام ما يجري.