إصابة 4 مدنيين جراء قذائف أطلقها إرهابيون على دمشق وبلدتي كفريا والفوعا (محدث)

دمشق-سانا

أصيب مدني بجروح ووقعت أضرار مادية نتيجة اعتداء التنظيمات الإرهابية المنتشرة في الغوطة على أحياء في مدينة دمشق وريفها.

وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لـ سانا بأن ارهابيين ينتشرون في الغوطة استهدفوا بعد ظهر اليوم بأربع قذائف أحياء الشعلان وأبو رمانة والتجارة ما تسبب بوقوع اضرار مادية بالممتلكات.

ولفت المصدر إلى أن قذيفتي هاون اطلقهما الارهابيون سقطتا صباح اليوم بمنطقة باب السلام في دمشق القديمة ما أدى إلى إصابة مدني بجروح ووقوع أضرار ببعض منازل الأهالي وممتلكاتهم.

وإلى الشمال من مدينة دمشق لفت مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق لـ سانا إلى أن 13 قذيفة أطلقتها المجموعات الارهابية سقطت في محيط ضاحية الأسد السكنية في حرستا ادت إلى أضرار مادية دون وقوع اصابات بين المدنيين.

واعتدت التنظيمات الارهابية امس ب 40 قذيفة على ضاحية الأسد السكنية في حرستا ومدينة جرمانا بريف دمشق ما أسفر عن اصابة مدنيين اثنين بجروح ووقوع أضرار مادية بالمنازل والممتلكات.

وتنتشر في عدد من قرى وبلدات الغوطة مجموعات إرهابية مرتبطة بتنظيم جبهة النصرة تعتدى بالقذائف على الاحياء السكنية في مدينة دمشق وريفها حيث تنفذ وحدات من الجيش عملية عسكرية لاجتثاثها وإعادة الأمن والاستقرار إلى الغوطة.

وتبنى مجلس الأمن الدولي القرار رقم 2401 القاضي بوقف الاعمال القتالية في سورية لمدة 30 يوما على الأقل ولا يسرى القرار على تنظيمات “داعش” وجبهة النصرة والقاعدة وجميع الجماعات الأخرى والكيانات المرتبطة بها وغيرها من الجماعات الارهابية كما حددها مجلس الأمن.

إصابة 3 مدنيين بينهم طفلان جراء اعتداءات إرهابية على بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين في ريف إدلب

إلى ذلك أصيب 3 مدنيين بجروح جراء استهداف ارهابيي تنظيم جبهة النصرة بقذائف الهاون بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين في ريف ادلب.

وذكرت مصادر أهلية لـ سانا أن إرهابيي تنظيم جبهة النصرة في بلدة معرتمصرين أطلقوا ظهر اليوم عدة قذائف هاون على منازل المواطنين في بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين ما تسبب بإصابة طفلين وشابة بجروح ووقوع أضرار مادية بالممتلكات العامة والخاصة.

واعتدى ارهابيو تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التابعة له أمس الأول بالرصاص على منازل المواطنين في بلدتي كفريا والفوعة ما أسفر عن إصابة مدنيين اثنين بجروح خطيرة.

ويعاني أهالي بلدتي كفريا والفوعة جراء حصار إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات التابعة له للبلدتين منذ أكثر من 3 سنوات حيث يعد رمي المواد الغذائية والطبية بالمظلات عبر طائرات الشحن السورية الطريقة الوحيدة لإيصال الاحتياجات الأساسية للأهالي ولا تسلم هذه المظلات من اعتداءات الإرهابيين الذين يحاولون استهدافها بالرشاشات الثقيلة لمنع وصولها.