مجمعات تنموية في اللاذقية.. الغربي: مراكز الفرز والتوضيب ستكون جاهزة قبل موسم الحمضيات القادم

اللاذقية-سانا

تتابع وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك خطتها للنهوض الاقتصادي بريف محافظة اللاذقية عبر إقامة مجمعات تنموية متكاملة بالتعاون مع المحافظة تصب خدماتها الأساسية في مصلحة الفلاحين بالمقام الأول لتصل إلى الراغبين بتصدير المنتجات الزراعية.

ووفق هذا الهدف انطلقت أعمال تجهيز المواقع لهذه المجمعات في كل من الحفة بريف اللاذقية الشمالي وعرب الملك في جبلة وقبو العوامية بريف القرداحة لتتوافر فيها مراكز لفرز وتوضيب الحمضيات وسوق هال ووحدات تبريد ومحطات وقود وقبان أرضي وغيرها من الخدمات وفق مساحة كل موقع الذي من شأنه تطوير المناطق المحيطة به نتيجة النشاط الاقتصادي والتنموي وشق الطرقات والخدمات المطلوبة لإطلاق الأعمال في هذه المجمعات.

وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي وخلال اطلاعه اليوم على سير الأعمال المنفذة في هذه المجمعات مع محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم أشار إلى أن هذه المشاريع الاستراتيجية المستقبلية تطلق تنمية حقيقية في الريف مبينا أن الكلفة التقديرية لتجهيز كل موقع على حدة من طرقات ومساحات خضراء ومبان إدارية على الهيكل تصل إلى مليار ليرة سورية لتضاف إليها لاحقا أعمال تجهيز مراكز التوضيب والإكساء.

وأكد الغربي أن مواقع هذه المجمعات ستكون جاهزة في شهر آب القادم وقبل بداية تسويق موسم الحمضيات لتسهم إلى جانب المراكز القائمة في تحسين الية التسويق.

وخلال الجولة اطلع الوزير الغربي على موقع مشتل الساحل بالقرب من سوق الهال في منطقة اللاذقية ومستودعات مؤسسة العمران والسورية للتجارة في القرداحة.

محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم لفت في تصريح لسانا إلى أن المحافظة تتابع مع الجهات العامة الإنشائية والدارسة واقع تنفيذ المجمعات التنموية لإنجازها وفق الخطط الزمنية ومعالجة معوقات التنفيذ بشكل آني موضحا أنه يتم حاليا شق طريق جديد للمجمع التنموي بعرب الملك بطول حوالي 3 كيلومترات والذي من شأنه توفير المسافة للوصول إليه وتخفيف الضغط عن طرقات القرى المجاورة.

وحول تسويق الحمضيات بين السالم أنه تم صرف حوالي 400 مليون ليرة للفلاحين حتى الان من ثمن المحصول مع استمرار عملية التسويق ودفع مستحقات الفلاحين.

وتبلغ المساحة الإجمالية للمركز التنموي في الحفة حوالي 50 دونما ويتم تجهيز منطقة صناعية وحرفية بجانبه بمساحة 200 دونم يمكن أن تشكل عند انجازها رافعة اقتصادية لمنطقة الحفة وقراها بينما تبلغ مساحة المجمع في عرب الملك 25 دونما وفي مشتل الساحل 18 دونما على أن يضاف إليها 7 دونمات أخرى وكذلك الحال في قبو العوامية بمنطقة القرداحة.