ورشات الخدمات الفنية تواصل إزالة الأنقاض وفتح الشوراع بدير الزور

دير الزور-سانا

تفقد محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره عمل ورشات الخدمات الفنية ومجلس المدينة والورشات القائمة على إزالة الأنقاض وفتح الشوارع في المدينة التي تواصل عملها حتى في أيام العطلة.

وجال محافظ دير الزور على السدة المائية التي أقامها إرهابيو تنظيم “داعش” قبل دحرهم على الفرع الصغير لنهر الفرات حيث ستتم المباشرة بإزالتها لوصول المياه إلى هرابش والجفرة لسقاية الأراضي الزراعية.

وأشار سمره إلى أن العمل يسير “بصورة جيدة دون انقطاع لإعادة تأهيل جميع المرافق الخدمية والبنى التحتية في أحياء مدينة دير الزور لاستقبال الأهالي العائدين” مبينا أن ورشات القطاع العام تبذل جهودا مضاعفة بهدف تأمين الخدمات وتأهيل المرافق لإعادة نبض الحياة للمدينة التي تم تطهيرها من رجس الإرهاب على يد أبطال الجيش العربي السوري.

بدوره قال رئيس مجلس مدينة دير الزور المهندس فادي طعمة: إنه وفي إطار خطة مجلس المدينة للتعافي وإعادة إعمار وتأهيل أحياء دير الزور التي بدأت بحي طحطوح “سيتم استكمال العمل في جزء من حي الموظفين وشارع البوسرايا وحي العمال والتي من المتوقع أن تستوعب حوالي ألف عائلة بعد أن يتم تأهيلها وتأمين الخدمات اللازمة لها”.

من جانبه لفت مدير الخدمات الفنية بدير الزور المهندس ناصر سبع الديران إلى أن ورشات المديرية فتحت المحور الممتد من جسر الجورة إلى جسر كنامات وأزالت السواتر والأنقاض من الشوارع مشيرا إلى أن الورشات تواصل عملها لفتح محور آخر يمتد من دوار المدلجي وصولا إلى دوار جامع الصفا وذلك في إطار العمل لتنظيف شوارع المدينة تمهيدا لعودة الأهالي إلى منازلهم ضمن الأحياء الشرقية منها.

ومنذ اللحظات الأولى لإعادة الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الحليفة الأمن والاستقرار إلى العديد من أحياء مدينة دير الزور وريفها بدأت ورشات الصيانة بإعادة تأهيل وترميم المنشات والبنى التحتية والخدمية من مدارس وشبكات هاتف ومياه وإعادة تفعيل الوحدات الشرطية فيها.