مؤتمر تكريمي للشهيد مغنية في طهران.. ولايتي: سنواصل دعم سورية والعراق في مواجهة الإرهاب

طهران-سانا

أقيم في طهران اليوم مؤتمر تكريمي للشهيد عماد مغنية بمناسبة الذكرى العاشرة لاستشهاده.

وأكد مستشار قائد الثورة الإسلامية للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي في كلمته في المؤتمر استمرار دعم إيران لسورية والعراق ومحور المقاومة في مواجهة الإرهاب.

وقال ولايتي “إن بعض أبواق الاستكبار والمرتزقه الذين يقولون يجب أن تهتم إيران بشأنها الداخلي وأن تنصرف عن دعم المقاومة والتواجد في سورية هم إما جهلة أو مرتزقة للاستبكار”.

وبين ولايتي أن المسلمين سواء في إيران أو سورية أو لبنان لا تحدهم حدود والعلاقة بين المسلمين هي التي تجعل العراق واليمن وسورية صامدين.

من جانبه أكد احمد جبريل أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أن ما يجري حاليا في المنطقة هو محاولة لإضعاف القضية الفلسطينية وتفكيكها تحت مسمى الربيع العربي وحروب التكفير.

وقال جبريل إن فلسطين كانت قضية الشهيد مغنية وبوصلته وتجلت إبداعاته في انتصار 2006 فبات في نظر الأعداء الأسطورة التي دبت الرعب في قلوبهم.

وأوضح جبريل أنه بفضل دماء الشهداء القادة أصبحنا في وضع أقوى وهو ما يتجلى بانتصار المقاومة في سورية والعراق.

بدوره قال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني في كلمة مماثلة إن الشهيد مغنية كان من مؤسسي المقاومة وكسر حاجز الخوف في لبنان من العدو الصهيوني واستطاع توجيه الصفعات إلى الكيان الغاصب.

وجدد سليماني التأكيد على مواصلة درب المقاومة الذي يتوسع يوما بعد يوم ضد الكيان الصهيوني الغاصب.

من جانبه قال الشيخ نبيل قاووق عضو المجلس المركزي في حزب الله أن الشهيد مغنية كان رجل فلسطين التي عاشت في كيانه وهو كسر كل معادلات التفوق الإسرائيلي ونحن نقاتل في لبنان بروح الشهيد مغنية.

وأشار قاووق إلى أن إسقاط الجيش العربي السوري طائرة للعدو الإسرائيلي أنهى مزاعم التفوق الإسرائيلي وأسس لمرحلة جديدة واستراتيجية جديدة في المنطقة.

حضر المؤتمر مسؤولون إيرانيون وعدد من الشخصيات الوطنية اللبنانية والفلسطينية.