طهران: على تركيا إيقاف عدوانها على مدينة عفرين

طهران-سانا

دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي النظام التركي إلى وقف عدوانه على مدينة عفرين بريف حلب الشمالي محذراً من أن تواصل هذا العدوان سيساعد في انعدام الاستقرار وعودة الإرهابيين إلى سورية.

ويواصل النظام التركي لليوم السابع عشر عدوانه على منطقة عفرين عبر قصفه الأحياء السكنية بمختلف أنواع الأسلحة موقعاً المزيد من الضحايا بين المدنيين أغلبهم من الأطفال والنساء والدمار فى المنازل والبنى التحتية والمواقع الأثرية.

وقال قاسمي في مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم.. “على الحكومة التركية العودة عن هذا الأمر وأن تقوم بمتابعة كل ما يتعلق بسورية عبر عملية آستانا” لافتاً إلى أن “لتشاور بين إيران وروسيا وتركيا في الشأن السوري مستمر”.

وفي سياق آخر ورداً على سؤال بشأن تشكيل فريق عمل لتعديل الاتفاق النووي الإيراني قال قاسمي.. “نحن لم نتلق حتى الآن كلاماً أو بياناً رسمياً من الاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية الثلاث “بريطانيا وفرنسا وألمانيا” بهذا الشأن” مضيفاً أن “الأميركيين ووفقا لعاداتهم الخاطئة والقديمة يطرحون أمانيهم على لسان الآخرين.. وهذه الأحلام والتمنيات لن تتحقق”.

وتابع المتحدث الإيراني أن اختلاق العراقيل سيستمر حول الاتفاق النووي من جانب واشنطن التي أثبتت أنها غير مستعدة لتنفيذ تعهداتها لافتا إلى أن واشنطن تتحسس من أي تقارب بين إيران ودول المنطقة أو الدول الأوروبية وتسعى إلى الحؤول دون ذلك وإلى التدخل في الشؤون الإيرانية.

وأشار إلى أن إيران أقدمت على خطوات عديدة من أجل استقرار المنطقة ومكافحة الإرهاب فيها مبيناً أن الدول الأوروبية تعترف بموقف إيران في استقرار المنطقة والسلام فيها.

إلى ذلك اعتبر قاسمي أن زيارة رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لموسكو والتصريحات التي أطلقها من هناك ليست جديدة ولن تؤثر على العلاقات الوطيدة بين إيران وروسيا.

كما شدد المتحدث الإيراني على أن التطبيع مع الكيان الصهيوني يشكل خيانة للعالم الإسلامي وإذا ما اقدم النظام السعودي على التطبيع رسميا مع هذا الكيان فانه يخون بذلك العالم الإسلامي وأن المسلمين سيردون على ذلك.