ارتفاع عدد ضحايا العدوان التركي على عفرين إلى 141 مدنياً بين شهيد وجريح

حلب-سانا

قصف النظام التركي بمختلف أنواع الاسلحة المنازل السكنية في منطقة عفرين شمال مدينة حلب بنحو 63 كم ما تسبب بوقوع ضحايا بين المدنيين وأضرار ودمار كبيرين في الممتلكات العامة والخاصة.

وأفادت مصادر أهلية لـ سانا باستشهاد مدني جراء قصف النظام التركي المنازل في قرية جاما بمنطقة عفرين فيما لا تزال قذائفه تستهدف محيط مركز ناحيتي بلبلة وجنديريس.

وأكدت المصادر أن عدوان النظام التركي المتواصل على منطقة عفرين منذ يوم السبت الماضي “تسبب باستشهاد وإصابة أكثر من 141 مدنيا ووقوع دمار كبير في منازل المواطنين والبنى التحتية والأماكن الأثرية”.

وكان مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين أعرب في تصريح له السبت الماضي عن إدانة الجمهورية العربية السورية الشديدة للعدوان التركي الغاشم على مدينة عفرين التي هي جزء لا يتجزأ من الأراضي السورية مطالبا المجتمع الدولى بادانة هذا العدوان واتخاذ الإجراءات الواجبة لوقفه فورا.

إلى ذلك أفاد مركز التنسيق الروسي في حميميم بأن استمرار العدوان التركي على مدينة عفرين “ينذر بالمزيد من تردي الوضع الإنساني للأهالي وارتفاع أعداد النازحين” مشيرا إلى أن المركز “يراقب الوضع عن كثب ويسعى لاستقبال النازحين على وجه السرعة وتقديم المعونات الإنسانية لهم”.

ونزح آلاف المدنيين عن قراهم وبيوتهم في مدينة عفرين والقرى المحيطة بها في ريف حلب الشمالي جراء عدوان النظام التركي حيث أكدت الأمم المتحدة أول أمس تهجير أكثر من 5 آلاف مدني نتيجة العدوان.