ريابكوف: التصريحات الأمريكية حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية غير مقبولة

موسكو-سانا

أعرب نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف عن رفض بلاده التصريحات الأمريكية الأخيرة حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن ريابكوف قوله تعليقا على التصريحات الأمريكية حول رفض روسيا التحقيق في حوادث استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.. أن هذه التصريحات “غير مقبولة جملة وتفصيلا من قبلنا ونحن لا نستطيع العمل مع الولايات المتحدة على هذا الأساس”.

وأضاف ريابكوف أنه “يكفي قراءة مشروع قرار مجلس الأمن الدولي الذي قدمه مندوبنا الدائم بالأمس للتأكد من أن روسيا بالتحديد هي من يدعو لتحقيق شامل ومتكامل في كل حوادث استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية وفي أي مكان آخر بغض النظر عمن استخدم مثل هذه الأسلحة”.

وأعلن مصدر رسمى فى وزارة الخارجية والمغتربين اليوم ان سورية تدين جملة الأكاذيب والمزاعم التى ساقها وزيرا الخارجية الأمريكي والفرنسي حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية والتي تندرج في إطار سياسة الاستهداف الممنهج لها.

وأشار ريابكوف إلى أن الولايات المتحدة تستخدم المسألة السورية والاتهامات الفارغة للاستمرار بسياسة كبح روسيا وقال “بالأمس وردت تصريحات متمادية من ممثلين رفيعي المستوى بالولايات المتحدة على نفس الموضوع.. كلها يمكن تفسيرها بفكرة واحدة وهي أن الولايات المتحدة تعتبر أنها هي فقط على صواب ولا يمكن أن تكون هناك نظرة أخرى لما يحدث في سورية وكذلك على مستوى العالم وكل من يعتقد بحقه في التعبير عن وجهة نظر أخرى لا يستحق إلا اللوم”.

وكان ريابكوف وصف امس اتهامات الولايات المتحدة لروسيا بمنع التحقيق في حوادث استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية بـ “القذرة والكاذبة” مؤكدا أن اجتماع باريس حول استخدام تلك الاسلحة هو ضربة للأمم المتحدة.