أكاديمي سلوفاكي: العدوان التركي الجديد على الأراضي السورية خرق فاضح للقوانين والشرعية الدولية

براتيسلافا-سانا

أكد البروفيسور السلوفاكي كارول أندرياش أن العدوان التركي الجديد على الأراضي السورية يمثل انتهاكا للسيادة السورية وخرقا فاضحا للقوانين والشرعية الدولية واستهتارا بها.

وأوضح أندرياش في تصريح لمراسل سانا في براغ أن استمرار العدوان التركي على الأراضي السورية وسيادتها يقوض جهود الحلول السياسية للأزمة في سورية ومكافحة الإرهاب فيها وفي المنطقة الأمر الذي يهدد الأمن والاستقرار العالميين داعيا إلى دعم الشعب السوري والوقوف إلى جانبه في مقاومة أي وجود عسكري على أراضيه دون موافقة الدولة السورية باعتباره احتلالا غاشما بأبشع صوره.

واستنكر أندرياش صمت المجتمع الدولي حيال العدوان التركي داعيا إياه إلى وقفه واتخاذ الاجراءات الحازمة لمنع تكراره معربا في الوقت ذاته عن ثقته بأن الشعب السوري سينتصر على الحرب الإرهابية التي تشن على بلاده وسيحافظ على وحدتها واستقلالها وسيادتها.

وكان النظام التركي ارتكب أمس الأول عدوانا جديدا على السيادة السورية عبر قصفه بمختلف أنواع الاسلحة عددا من القرى والبلدات في ريفي حلب والحسكة ما تسبب بإصابة مدنيين ووقوع دمار كبير في المنازل.

وأدانت وزارة الخارجية والمغتربين بشدة العدوان التركي الغاشم على مدينة عفرين مطالبة المجتمع الدولي بإدانته واتخاذ الإجراءات الواجبة لوقفه فورا.