لافرنتييف: مؤتمر سوتشي سيعقد في موعده واتفقنا على قوائم المشاركين فيه

سوتشي-سانا

أعلن مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سورية الكسندر لافرنتييف أن الدول الضامنة لاتفاق وقف الاعمال القتالية في سورية اتفقت على قوائم المشاركين في مؤتمر الحوار الوطني السوري المزمع عقده في الثلاثين من الشهر الجاري في سوتشي.

واستكمل اليوم اجتماع ثلاثي بين روسيا وإيران وتركيا بدأ أمس مخصص للتحضير لمؤتمر سوتشي حيث يمثل لافرنتييف فيه الجانب الروسي إضافة إلى مساعدي وزيري الخارجية الإيراني حسين جابري أنصاري والتركي سيدات أونال.

وقال لافرنتييف خلال موجز صحفي في سوتشي اليوم: “تم الاتفاق بين وفود روسيا وايران وتركيا حول قوائم المشاركين في مؤءتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي” موضحا أن “الأمر يتطلب أيضا بعض العمل لمدة يوم أو يومين ومن ثم سترسل الدعوات للمشاركين”.

وأضاف لافرنتييف: “إن المهم من لقاء اليوم هو التأكيد على جاهزية إجراء هذا المؤتمر في موعده حيث سيصل المشاركون يوم الـ 29 من الشهر الجاري وفي الـ 30 منه سيجري المؤتمر” لافتا إلى أن وفود البلدان الثلاثة ناقشت مسائل مختلفة وكان هناك تفاهم بينها.

وأعرب لافرنتييف عن أمله بأن يكون تمثيل الأمم المتحدة في مؤتمر سوتشي عالي المستوى وقال: “نأمل بأن يتخذ الأمين العام للأمم المتحدة قرارا بإرسال مبعوثه الخاص ستافان دي ميستورا إلى المؤتمر والمشاركة في افتتاحه”.

وردا على سؤال عما إذا كانت الأوضاع في إدلب ستؤثر على مجريات المؤتمر قال لافرنتييف: “كما تعرفون فإن الأوضاع في بعض المناطق السورية تبقى متوترة وهذا لا يمكن أن يؤثر على إجراء ونتائج المؤتمر والمهم هو اظهار رغبة السوريين في التوصل الى السلام والالتزام بوقف الاعمال القتالية ليس في مناطق تخفيف التوتر فقط وإنما في كل الأراضي السورية”.

وبين لافرنتييف ردا على سؤال “أن مناقشة كل المسائل يمكن أن تحتاج لوقت وليس ليوم واحد فقط بل أكثر من ذلك وقد يكون أسبوعا لكن المهم هو إطلاق عملية التسوية السياسية وإعطاء الفرصة لإعادة الروح لعملية جنيف ولكي يستطيع المبعوث الخاص للأمم المتحدة الافادة من نتائج هذا المؤتمر”.

وأضاف لافرنتييف: “نأمل أن تستخدم نتائج مؤتمر سوتشي في ساحة جنيف لتسوية الازمة في سورية وبعد ذلك ستتم التسوية تحت رعاية الامم المتحدة،هذا هو موقفنا، وأرى أن هذا القرار صحيح”.

وحول مشاركة “المعارضة” المدعومة من النظام التركي وإعطائه أي ضمانات بهذا الخصوص قال لافرنتييف: “خلال جلستنا اليوم ناقشنا موضوع العمل مع المعارضة ومشاركتهم في المؤتمر وهذه فرصة للتأكيد على وجودهم وجاهزيتهم لمناقشة العملية السياسية طبقا للشروط الأساسية وهي الحفاظ على وحدة وسيادة الأراضي السورية ومكافحة الإرهاب على الأراضي السورية”.

وبشأن وجود القوات الامريكية في سورية قال لافرنتييف: “موقفنا واضح بأن القوات الأمريكية يجب الا تبقى على اراضي الجمهورية العربية السورية المستقلة دون السماح من قبل قيادة هذه الدولة ولذلك فاني أرى أن هذا يمكن أن يؤثر بعض الشيء بشكل سلبي على المؤتمر ونحن ننتظر مشاركة ممثلين عن الولايات المتحدة كمراقبين في المؤتمر”.

وفي وقت سابق بحث مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والافريقية حسين جابري أنصاري مع لافرينتييف التحضيرات الجارية لعقد مؤتمر الحوار الوطني السوري.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن الجانبين ناقشا خلال اللقاء في سوتشي اليوم الترتيبات اللازمة لعقد مؤتمر الحوار الوطني السوري.

وكان جابري انصاري أجرى في موسكو أمس مشاورات مع الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وبلدان أفريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف حول قضايا الشرق الأوسط ومؤءتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي.