لوكيانوف: على السعودية أن تصلي لبقاء الدولة السورية لأن دول الخليج ستكون الهدف التالي للإرهاب

موسكو – سانا

دعا نائب أمين مجلس الأمن الروسي يفغيني لوكيانوف السعودية وباقي دول الخليج إلى إدراك أنها ستكون الهدف التالي للمجموعات الإرهابية في حال انهيار الدولة في سورية.

وقال لوكيانوف في تصريح للصحفيين خلال زيارته مدينة أولان أودي الروسية “إنه ينبغي على دول منطقة الخليج وخاصة السعودية أن تصلي من أجل الرئيس بشار الأسد لأن سورية باتت المعقل الأخير الذي يحمي أمنهم وسلامتهم وإذا ما انهارت الدولة فيها فستكون السعودية ودول الخليج الأخرى الهدف التالي لتنظيم داعش الإرهابي”.

وأضاف لوكيانوف “إن عدد رعايا الملك السعودي في تنظيم داعش يقترب من خمسة آلاف شخص وعندما ستنتهي المرحلة النشطة من المواجهة فسيعودون بالطبع إلى بلدانهم ويفعلون الامر الوحيد الذي يعرفونه وهو قتل الناس” لافتا إلى أن التدخل السعودي في اليمن خلق بؤرة توتر أخرى.

وأوضح لوكيانوف أن تنظيم “داعش” يتصرف بطريقة مختلفة عن تنظيم القاعدة فهو لا يقوم بمجرد أعمال إرهابية ويفجر عبوات ويهرب بل يحتل أراضي ويبني فيها هياكل سلطوية مشيرا إلى انه لن يكون هناك اي بلد في مأمن من الأعمال الإرهابية التي ينفذها تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأكد لوكيانوف حرص روسيا على تنفيذ التزاماتها بموجب الاتفاقيات الموقعة مع سورية بشان توريد الأسلحة إليها وقال “اننا نورد هذه الأسلحة بموجب ما تم توقيعه في وقت سابق من عقود”.