باتروشيف: واشنطن تستخدم خلافاتها مع كوريا الديمقراطية كذريعة لمواصلة عسكرة آسيا والهادئ

موسكو-سانا

أكد نيكولاي باتروشيف الأمين العام لمجلس الأمن الروسي أن الولايات المتحدة تستخدم خلافاتها مع كوريا الديمقراطية كذريعة من أجل مواصلة عسكرة منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وقال باتروشيف في مقابلة مع صحيفة “ارغيومنتي اي فاكتي” الروسية اليوم إن “واشنطن تنفذ باستمرار خططها لنشر عناصر من منظومة دفاعها الصاروخي في بلدان المنطقة” مشددا على أنه في حال اندلاع حرب في شبه الجزيرة الكورية فانه ينبغي على الولايات المتحدة أن “تحترم حياة المواطنين الأميركيين القاطنين في كوريا الجنوبية.

وأوضح باتروشيف ان الولايات المتحدة غير معتادة على احترام حياة مواطني الدول الاخرى خلال سعيها لتحقيق أهدافها لكنها ستأخذ بعين الاعتبار حقيقة أن “250” ألف اميركي يقطنون في كوريا الجنوبية مشيرا الى انه في حال اندلاع عمليات عسكرية واسعة النطاق في شبه الجزيرة الكورية فان حياتهم ستكون في خطر.

وتشهد شبه الجزيرة الكورية حالة من التوتر الشديد جراء المناورات العسكرية الأميركية الكورية الجنوبية المتكررة فضلا عن التهديدات الأميركية العدائية المتواصلة منذ عدة اشهر ضد كوريا الديمقراطية وقيام واشنطن مؤخرا بنشر منظومة ثاد الصاروخية في أراضي كوريا الجنوبية وهو ما تعتبره بيونغ يانغ تهديدا لأمنها القومي.