عضو في البرلمان الأوروبي: الوجود الأميركي في سورية غير شرعي ويجب وضع حد له

براغ-سانا

أكد النائب التشيكي في البرلمان الأوروبي يارومير كوهليتشيك أن الوجود العسكري الأميركي في سورية غير قانوني ويجب أن ينتهي بأسرع وقت لأنه تم دون موافقة الحكومة السورية الشرعية.

وقال كوهليتشيك في حديث لمراسل سانا في براغ إن “القوات الاميركية دخلت بعض الاراضي السورية بشكل سري وعليها الخروج منها بنفس الطريقة نظرا لان وجودها يتعارض من جانب مع رغبة الحكومة السورية الشرعية ومن جانب اخر اثبت إما انه عاجز عن تحقيق اي انجاز ضد تنظيم “داعش” الإرهابي أو أنه فاسد ولا يرغب بذلك بدليل أن الضربات الجوية الأميركية للتنظيم كانت دون فعالية”.

وأشار الى ان روسيا وعلى العكس تساعد وبناء على طلب الحكومة السورية بشكل فعال في محاربة الإرهابيين هناك من خلال الضربات الجوية التي تنفذها ضدهم إضافة إلى قيامها بدور الوسيط والمساهمة في استقرار الأوضاع وتقديم مساعدات إنسانية واسعة.

وأكد أن ما تقوم به روسيا في سورية يمثل دعما ثمينا للجهود الهادفة للتوصل إلى حل سلمي فيها مع المحافظة على وحدة أراضيها.

ودعا كوهليتشيك الاتحاد الأوروبي إلى إعادة النظر في موقفه الداعم للمجموعات “المسلحة” و التوقف عن تقديم الاسلحة والتجهيزات والمعلومات لها مشددا على ضرورة ممارسة الضغوط أيضا على من يقوم بتقديم هذا الدعم من خارج دول الاتحاد الأوروبي ولا سيما من مشيخات الخليج.

ورأى أن الوقت قد حان الآن للبدء بتقديم مساعدات تنموية مكثفة لعملية إعادة بناء البنى التحتية في سورية التي تعرضت للتخريب على أيدي الإرهابيين مشيرا إلى أن تشيكيا يمكنها لعب دور مهم في هذا المجال .