المقداد يبحث مع أوزومجو تعزيز وتطوير التعاون الثنائي بين سورية ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية

لاهاي-سانا

التقى الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين في لاهاي أمس السفير أحمد أوزومجو المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وجرى تبادل وجهات النظر بشأن أوجه التعاون الثنائي بين سورية والمنظمة وسبل تعزيزها وتطويرها.

وكانت وجهات نظر الجانبين متفقة إزاء ما تم تحقيقه من تقدم في العمل بشأن الجوانب المتصلة بعمل المنظمة في سورية حيث تم التأكيد على الاستمرار بالتعاون فيما بينهما لحين الانتهاء مما تبقى من مهمات كانت بدأتها المنظمة في سورية بعيد الانضمام إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية عام 2013.

على صعيد آخر اختتم مؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية أعمال دورته الـ 22 مساء أمس حيث جرى اعتماد جملة التوصيات المقدمة له من المجلس التنفيذي للمنظمة بما فيها تعيين مدير عام جديد حيث تم انتخاب السفير فرناندو أرياس من إسبانيا مديراً عاماً جديداً لمدة أربع سنوات على أن تبدأ ولايته اعتبارا من تموز 2018 كما تم أيضا انتخاب الأعضاء الجدد في المجلس التنفيذي للمنظمة.

وأورد المؤتمر في تقريره البيان المشترك الذي تقدمت به جمهورية روسيا البيضاء ومجموعة من الدول الأطراف بعنوان “متحدون من أجل عالم خال من الأسلحة الكيميائية” حيث أعربت تلك الدول وبمناسبة الذكرى العشرين لدخول الاتفاقية حيز التنفيذ عن إرادتها القوية للعمل بنشاط لتمكين المنظمة من تحقيق جميع دعائم الاتفاقية والوفاء بولايتها وجعل عالمنا أكثر أمانا وضمان تحقيق السلام فيه من خلال الاتحاد.

وأكدت تلك الدول في بيانها على ضرورة آلا يكون هناك مكان لتسييس أعمال هذه المنظمة أو وضع مسائل على جدول أعمالها تقسم الدول الأطراف بدلا من أن توحدها مشددة على ضرورة أن تستند عملية اتخاذ القرار داخل المنظمة إلى التوافق في الآراء وأن يستمر عملها الاعتيادي على أساس تقني صرف.