مركز التنسيق الروسي في حميميم: رصد 5 انتهاكات لاتفاق مناطق تخفيف التوتر

اللاذقية-سانا

وصف مركز التنسيق الروسي في حميميم الوضع في مناطق تخفيف التوتر في سورية بأنه مستقر رغم تسجيل عدد من الانتهاكات في دمشق وغوطتها الشرقية.

وذكر المركز في بيان نشره اليوم على صفحته في التلغرام أن مجموعات مراقبة رصد تطبيق نظام وقف الأعمال القتالية في مناطق تخفيف التوتر رصدت 5 انتهاكات في ريف دمشق خلال الساعات ال 24 الماضية.

وانتهكت المجموعات المسلحة المنتشرة في الغوطة الشرقية أمس منطقة تخفيف التوتر عبر استهدافها بالقذائف منطقة الميدان جنوب دمشق ما تسبب بإصابة 4 مدنيين بجروح ووقوع أضرار مادية.

وأوضح مركز التنسيق الروسي أن الانتهاكات كانت عبارة عن رمايات “بطريقة عشوائية من أسلحة تقليدية في مناطق تحت سيطرة تنظيمي جبهة النصرة و”داعش” والمجموعات الإرهابية التابعة لهما” معتبرا أنه رغم هذه الخروقات لا يزال الوضع مستقرا في مناطق تخفيف التوتر.

وكان مركز حميميم أعلن أمس الأول عن رصده لتواجد إرهابيين من تنظيم جبهة النصرة في منطقة تخفيف التوتر جنوب سورية مؤكدا أن “المعارضة المسلحة” لا تتخذ أي إجراءات ضد إرهابيي “جبهة النصرة” الذين شنوا هجمات ضد البنى التحتية في إشارة منه إلى استهداف محطة تحويل الكهرباء في خربة غزالة بريف درعا نهاية الأسبوع الماضي.

وأكد مركز حميميم في بيانه التوصل خلال ال 24 ساعة الماضية إلى اتفاقيتي مصالحة تقضيان بانضمام بلدة سبينة وقرية مشيرفة بريف حلب إلى نظام وقف الأعمال القتالية في حين تستمر الاتصالات مع قادة المجموعات المسلحة بشأن انضمامها إلى الاتفاق في محافظات حلب وإدلب ودمشق وحماة وحمص والقنيطرة.

وتحرص الحكومة السورية على تعزيز المصالحات المحلية في مختلف المناطق بالتوازي مع عمليات الجيش والقوات المسلحة المتواصلة لاجتثاث تنظيمي جبهة النصرة و”داعش” والمجموعات الإرهابية التابعة لهما لإعادة الأمن والاستقرار إلى عموم الأراضي السورية.