الجيش يكبد التنظيمات الإرهابية بريف القنيطرة خسائر كبيرة ويدمر تجمعاتهم في بيت جن ودروشا ومزارع خان الشيح بريف دمشق

محافظات-سانا

أكد مصدر عسكري تكبيد التنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي خسائر بالافراد والعتاد خلال العمليات المتواصلة للجيش والقوات المسلحة العاملة بريف القنيطرة.

وقال المصدر في تصريح لـ سانا إن وحدة من الجيش “وجهت ضربات مركزة على أوكار وبؤر إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات المنضوية تحت زعامته في قرية ممتنة بالريف الشرقي أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من أفرادها وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم”.

وكانت وحدات من الجيش قضت أمس على بؤر إرهابية في قرى الحميدية وسحيتا وجباتا الخشب وأوفانيا وطرنجة ومسحرة وبلدة أم باطنة بريف القنيطرة.

في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل العديد من أفرادها من بينهم خليل إبراهيم العامر وذلك بعد يوم من مقتل أبو حسن الجناني “قائد لواء أحفاد الرسول” في محيط بلدة حضر.

ويعد ما يسمى “لواء أحفاد الرسول” أحد الميليشيات التكفيرية المنضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” الذي يتلقى جميع أنواع الدعم والتسليح من كيان الاحتلال وينقل مصابيه للعلاج في مشافيه بالأراضي المحتلة.

وأضاف المصدر العسكري إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت على كامل أفراد مجموعة إرهابية شرق تل البزاق بريف القنيطرة ودمرت عربتين لهم وعلى إرهابيين في مسحرة وطرنجة بريف القنيطرة.

تدمير تجمعات وأوكار للإرهابيين في بيت جن ودروشا ومزارع خان الشيح

كما كثفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في ريف دمشق عملياتها صباح اليوم على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي “جبهة النصرة” والتنظيمات التكفيرية المنضوية تحت زعامته في الريف الجنوبي الغربي.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن العمليات “أسفرت عن تدمير أوكار وتجمعات للإرهابيين في بيت جن ودروشا ومزارع خان الشيح”.

إلى ذلك قالت مصادر ميدانية لـ سانا إن “وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية تصدت الليلة الماضية لهجوم شنته مجموعة إرهابية مسلحة من تنظيم “جبهة النصرة” على أهالي قرية حرفا المتاخمة لقرية بيت جن قرب الحدود الإدارية مع القنيطرة”.

وأكدت المصادر “مقتل وإصابة أغلبية أفراد المجموعة وتدمير مدفع هاون ورشاش 23 مم كان الإرهابيون يستخدمونهما في استهداف أهالي القرية”.

وكانت وحدة من الجيش قضت أمس على إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” في خان الشيح والحسينية والمزارع الغربية لقرية الدرخبية.

الجيش يدمر خطوط إمداد لإرهابيي “جبهة النصرة”.. والتنظيمات التكفيرية تقر بمقتل “أمير حركة أحرار الشام” في درعا

إلى ذلك دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العاملة في درعا صباح اليوم آليات وخطوط إمداد لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “حركة المثنى الإسلامية” المرتبطة بغرفة عمليات عمان التي يديرها الموساد الإسرائيلي وأجهزة الاستخبارات الأردنية والسعودية والقطرية والتركية والبريطانية والأمريكية.

وأفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش “نفذت عمليات دقيقة على بؤر ومحاور تحرك التنظيمات الإرهابية التكفيرية على طريق السد بدرعا البلد” التي تعد أحد خطوط الإمداد للتنظيمات الإرهابية بالأسلحة والمرتزقة من الأراضي الأردنية.

وأكد المصدر أن العمليات أصابت أهدافها المحددة بدقة وأسفرت عن مقتل العديد من الإرهابيين وتدمير ما بحوزتهم من آليات وأسلحة وذخائر.

وكانت وحدة من الجيش قضت أمس على إرهابيين غالبيتهم من “جبهة النصرة” جنوب غرب الأرصاد الجوية وفي حي الكرك وحارة البدو بدرعا البلد.

وفي الريف الشمالي بين المصدر العسكري أن وحدة من الجيش “قضت على عدد من الارهابيين بينهم قناص ودمرت آلياتهم في ضربات على بؤرهم وتجمعاتهم في بلدة عتمان على طريق درعا /دمشق القديم”.

في هذه الأثناء أقرت التنظيمات الإرهابية عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من أفرادها من بينهم ما سمته “أمير حركة أحرار الشام الإسلامية في درعا غسان الحريري” الملقب أبو حمزة والمدعو أبو يعقوب الشرعي وأحمد عبد الرحمن عبد الرزاق الزعبي الذي قتل متأثرا بإصابته في مشافي النظام الأردني الذي ينقل مصابي الإرهابيين إلى مشافيه للعلاج لإعادتهم لقتال الدولة السورية.

وأضاف المصدر العسكري إن وحدة من الجيش والقوات المسلحة قضت على مجموعة إرهابية مسلحة شمال غرب بلدة عتمان في ريف درعا.

وفي ريف حمص الشرقي قضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة قضت على عدد من إرهابيي تنظيم “داعش” أثناء محاولتهم التسلل إلى قرية مكسر الحصان من اتجاه جبال الشومرية.