الحلقي: خطط مرحلية لإعادة تأهيل القطاعات التنموية

دمشق-سانا

بحث اليوم رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي مع أعضاء مجلس الشعب عن محافظة حماة الواقع الخدمي والمعيشي في المحافظة والصعوبات التي تواجهها القطاعات الزراعية والصناعية فيها وسبل تجاوزها في ظل أعباء الازدحام السكاني الذي تعيشه نتيجة استقبالها وافدين من محافظات أخرى هربا من التنظيمات الإرهابية المسلحة.3

وتمت مناقشة آليات تفعيل دور عمل لجنة الإغاثة والهلال الأحمر العربي السوري لإيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية لمستحقيها ودراسة إمكانية افتتاح مكتب لذوي الشهداء وتحسين أداء القطاع الصحي وتأمين مستلزمات الانتاج الزراعي خاصة محصول الشوندر السكري وإنجاز المخططات التنظيمية وتأمين مياه الشرب لمنطقة سلمية واتخاذ الاجراءات اللازمة لمنع انتشار الأوبئة خلال فصل الصيف والاهتمام بالصرف الصحي.

وأكد الحلقي أن الحكومة “تسخر إمكانياتها المتاحة لإحداث تنمية حقيقية شاملة ومستدامة في كل المحافظات رغم ظروف الحرب التي تواجهها” كما أنها وضعت خططا مرحلية ومستقبلية لتنمية قدرات الاقتصاد الوطني وإعادة تأهيل القطاعات التنموية في المناطق الآمنة والمستقرة ريثما يتم تطهير كامل المناطق من رجس الإرهاب حيث “ستكون هناك نهضة اقتصادية وتنموية شاملة من خلال مرحلة إعادة البناء و الإعمار”.

ولفت الدكتور الحلقي إلى أن “الحكومة تسعى لتوطين صناعات جديدة في كل محافظة وفق طبيعة الإنتاج فيها” بهدف تحقيق استقرار اجتماعي وتنموي ولا سيما في المناطق الريفية لتكون قاعدة أساسية للتنمية الاقتصادية والصناعية والزراعية والاجتماعية مبينا أن طبيعة المرحلة تقتضي تضافر جهود جميع أبناء الوطن لتعزيز صمود الشعب والدولة السورية وأن التشاركية بين السلطات التشريعية والتنفيذية تسهم في الارتقاء بمستوى أداء القطاع الحكومي والقطاعات الأخرى العامة والخاصة ومعالجة القضايا الطارئة.4

من جهتهم ثمن أعضاء مجلس الشعب جهود الحكومة لتعزيز صمود الشعب والجيش رغم ظروف الحرب الاقتصادية والحصار الجائر المفروض على سورية معبرين عن ثقتهم بأن الانتصار سيكون حليف الشعب السوري الصامد وجيشه الباسل.

حضر اللقاء وزير الدولة لشؤءون مجلس الشعب الدكتور حسيب شماس.

تحرير