ارتقاء شهيد وإصابة 29 مدنياً بدمشق وريفها جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف.. والجيش يرد

دمشق-سانا

استشهد شخص وأصيب 28 آخرون على الأقل في خرق المجموعات المسلحة مجدداً اتفاق منطقة تخفيف التوتر في الغوطة الشرقة عبر استهدافها بقذائف صاروخية عدداً من الأحياء السكنية في دمشق وريفها.

وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لـ سانا “باستشهاد شخص وإصابة 20 آخرين نتيجة سقوط عدة قذائف صاروخية في محيط مشفى المجتهد بدمشق”.

ولفت المصدر إلى أن المجموعات المسلحة “قصفت أيضاً بقذيفة صاروخية تجمع المدارس في حي الدويلعة وبقذيفة أخرى مدخل الحي ما تسبب بوقوع أضرار مادية في المدارس دون وقوع اصابات بين المواطنين”.

وفى ريف دمشق “سقطت 4 قذائف أطلقها مسلحون على ضاحية حرستا السكنية و5 قذائف أخرى في منطقة السيدة زينب متسببة جميعها بإصابة 9 مدنيين ووقوع أضرار مادية كبيرة في منازل المواطنين وممتلكاتهم” حسبما أفاد مصدر في قيادة الشرطة.

وفي إطار ردها الحاسم على الاعتداءات ولإجبار هذه المجموعات المسلحة على وقف اعتداءاتها على المدنيين افاد مراسل سانا بأن وحدات من الجيش العربي السوري نفذت عدة عمليات على المواقع التي أطلقت منها القذائف الصاروخية في الغوطة الشرقية ما أدى إلى تحقيق إصابات مباشرة وتكبيد المجموعات المسلحة خسائر بالأفراد والعتاد.

وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أعلنت في الـ 22 من تموز الماضي وقفا للأعمال القتالية في عدد من مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق في إطار اتفاق مناطق تخفيف التوتر مؤكدة في الوقت ذاته أنه سيتم الرد بالشكل المناسب على أي خرق تقدم عليه المجموعات المسلحة.

واستشهد أمس 4 مدنيين وأصيب اخرون نتيجة خرق المجموعات المسلحة لاتفاق منطقة تخفيف التوتر عبر قصفها بالقذائف سوق الهال في الزبلطاني وحي الدويلعة بدمشق.