وزير الاقتصاد: السماح باستيراد خيوط الكومياك والقطن المحلوج يهدف لتأمين متطلبات الصناعة

دمشق-سانا

أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل أن “السماح باستيراد خيوط الكومياك القطنية والسعي لتخفيض الرسم الجمركي لخيوط /البوي والجوت وإعفاء استيراد الآلات من الرسوم الجمركية 100 بالمئة والسماح باستيراد القطن المحلوج هو من أجل سد العجز الحاصل بتأمين المادة للصناعة”، وهي إجراءات تسهم بتخفيض تكاليف الإنتاج ودعم القطاع الصناعي والإنتاجي.

وكانت وزارة الاقتصاد طلبت مؤخراً من مديرية الجمارك العامة تخفيض الرسوم الجمركية المفروضة على استيراد خيوط البوي والجوت من 5 بالمئة الى 1 بالمئة وهو ما وافقت عليه لجنة التعرية الجمركية تمهيداً لإصدار قرار التخفيض لاحقاً وفق الإجراءات المتبعة وحول ذلك أوضح الوزير الخليل في تصريح لمندوبة سانا أن هذا الاجراء جاء بناء على طلب الصناعيين ومقترحاتهم لمعالجة الرسم الجمركي المرتفع لهذه الخيوط التي تستخدم في صناعة الخيوط والأقمشة ما ينعكس إيجاباً على التكلفة النهائية للإنتاج الصناعي ومنه النسيجي.

وبين الوزير الخليل أن الحكومة عند اتخاذها اي قرار اقتصادي تعمل وفق مسؤوليتها الوطنية لدعم كل شرائح العمل والإنتاج في المجالات الاقتصادية مضيفاً..”إلى جانب اجراءات الاستيراد المتخذة نعمل على تنشيط المعارض الداخلية والخارجية ودعم مشاركة الصناعيين والتجار فيها وتهيئة الفرص التسويقية لمنتجاتهم ودعم شحن عقود تصديرهم الموقعة خلال فترة المعارض كما حدث في معارض سيريامود وخان الحرير ودمشق الدولي”.

ولفت الوزير الخليل إلى أن هذه الإجراءات الداعمة للاستيراد والتصدير تتبعها الدول عندما تكون امكاناتها الاقتصادية قوية ولا تعاني من أي تداعيات مؤكداً أن الحكومة رغم ما تتعرض له سورية من حرب ارهابية عملت على تنفيذ هذه الإجراءات لقناعتها بأن “تحسين الاقتصاد يتم عبر تقوية العملية الانتاجية وزيادتها” مشيراً إلى وجود معامل جديدة دخلت موءخراً على خط الإنتاج وعادت للعمل.

ندى عجيب